استكمالاً لإحباط الخلايا التابعة لحزب «الاصلاح» وتنظيم «القاعدة» الساعية إلى تفجير الاوضاع في العاصمة صنعاء، تمكّنت الأجهزة الأمنية أمس، بالتعاون مع المواطنين، من ضبط خلية إرهابية مؤلفة من عناصر تابعين للحزب الاخواني وللتنظيم المتطرف ومن مسلحين آخرين، كانت تخطط لتنفيذ عمليات اغتيال واستهداف للنقاط الأمنية ومنشآت حيوية مدنية وعسكرية.


وأوضحت مصادر في جهازي الأمن القومي والسياسي لوكالة الأنباء اليمنية «سبأ»، أن الخلية التي تم ضبطها كانت محل رصد ومراقبة من قبل الأجهزة الأمنية المتخصصة منذ شهر كامل، لافتة إلى أن نتائج التحقيق مع هؤلاء العناصر أفصحت عن وجود مخطط لديهم للقيام بعمليات إرهابية تستهدف مؤسسات سيادية ومصالح ومنشآت حيوية في صنعاء والقيام بعمليات اغتيال شخصيات سياسية وأمنية وعسكرية وشخصيات اجتماعية.
وأشارت المصادر إلى أن الأجهزة الأمنية ضبطت بحوزة هذه الخلية أكثر من 300 قنبلة يدوية و50 صندوق ذخيرة متنوعة و60 صاروخ «لو» و20 قاذف قنابل، إضافةً إلی عدد من الأسلحة المتنوعة والمسدسات وتوابعها، مبينةً أنه تم ضبط العديد من الأقنعة التنكرية وفروات الشعر المختلفة إلى جانب كميات من أدوات الجريمة والكثير من المناظير الليلية والحرارية وقذائف الهاون ومدافعها وقذائف الـ آر بي جي وكاميرات مخصصة للاغتيالات تربط علی الرأس.
ولفتت المصادر إلى أن الأجهزة الأمنية حصلت على توثيق لعمليات اغتيال سيتم كشفها في وقت لاحق بعد استكمال التحقيقات اللازمة، وسيتم خلال الأيام المقبلة الكشف عن مزيد من المعلومات عن مخططات إرهابية لعناصر «القاعدة» والمسلحين المؤيدين للسعودية.

(الأخبار)