بدأ أمس تشغيل معمل فرز وتسبيخ النفايات في منطقة التل الأبيض، في بعلبك. زرّ تشغيل المعمل أُطلق بعد احتفال حضره وزير الدولة لشؤون التنمية الإدارية نبيل دي فريج، ومدير مكتب التعاون الإيطالي في لبنان جاناندريا ساندري، ومسؤول قسم التنمية المستدامة في بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان مارسيللو موري، وفعاليات البقاع. رئيس بلدية بعلبك حمد حسن، أشار إلى أن هذه المنشأة احتاجت الكثير من الوقت والمتابعة إلى أن انطلقت.


فيما أشار موري إلى أن لبنان «يعاني من نقص مخيف في البنى التحتية المعتمدة لمعالجة النفايات، كذلك إن 8% فقط من النفايات البلدية يجري تدويرها، و9% تُعالَج على طريقة الكومبوست، مع أن نصف النفايات هي عضوية». وأوضح أنّ «معمل معالجة نفايات بعلبك يستطيع معالجة 70 طناً من النفايات يومياً، وقدرته ستزداد في إطار أحد برامج الاتحاد الأوروبي لتمويل مطمر تقني، ومع نهاية العام الحالي سيُفتتَح معمل إنتاج البيوغاز الموجود إلى جانب المعمل، ما يُسهم بتغذية قسم من المدينة بالتيار الكهربائي». أما ساندري، فأعلن أن مكتبه سيُسهم في إغلاق وتنظيف مكب الكيال «كخطوة أولى لإعادة تأهيله». وتعهد دي فريج بالسعي مع الاتحاد الأوروبي لتوسيع المعمل كي يخدم المناطق التي تقع في محافظة بعلبك ـ الهرمل، وبالتالي رفع قدرته الاستيعابية إلى نحو 250 طناً في اليوم.