عام 1913، نشرت «مجلّة الفنون» في نيويورك الفصول الثلاثة الأولى من رواية «زنبقة الغَور» لأمين الرَّيحاني (1876 ــ 1940). لكن الرواية الكاملة نشرت عام 1915، في كتاب صدر عن «مجلّة الفنون». هذه السنة، تسجل الذكرى المئوية لواحدة من أوليات الروايات العربية التي تنشغل بقضايا اجتماعية وأخرى إصلاحية دينية، وبالالتزام الإنساني الذي يُشَكّل ملمحاً أساسياً من أدب النهضة العربيّة في مطلع القرن العشرين.


الأدب الذي يعدّ الريحاني من أهم مؤسّسيه، وفق بعض المؤرخين. مريم هي بطلة «زنبقة الغور». امرأة شرقية متحررة من القيود والأعراف، تسعى إلى بناء مستقبل شخصي واجتماعي واستقلالية، بينما تواجه مجتمعاً قاسياً بين الناصرة وطبَريّا وباريس والقاهرة وبيروت، أي في الشرق كما في الغرب. فور انتهائه من كتابة «زنبقة الغور»، تفرغ الريحاني لكتابتها بالإنكليزية بعنوان The Lily of Al-Ghore، وقد صدرت منها حتى اليوم 11 طبعة بين نيويورك وبيروت.