تشكل ثيمة الطفولة مادة دسمة في مواضيع الأفلام القصيرة المشاركة في «مهرجان بيروت الدولي للسينما». أكثر من عمل يحاكي واقع وقصص من عالم الأطفال، مع إشارة الى غلبة المشاركة للأعمال العربية واللبنانية التي حاز معظمها جوائز سابقاً. لم تتناول، بشكل عام، هذه المرّة، قصصاً شخصية وخاصّة، بل عالجت وصوّرت حكايات عن العلاقات الإنسانية والعائلية، وآثار النزاعات، وحكايات صغيرة أخرى من مجتمعات المنطقة.


خمسة أعمال لبنانية، تدخل ضمن الأعمال المرشّحة لجائزة «الأفلام القصيرة الشرق أوسطية». فكرتان يعاد طرحهما من داخل المجتمع اللبناني وخصوصيّته. في «لبين ما يجوا» (11/10 ــ س:19:00) تصوّر كارمن بصيبص، التفاصيل الحياتية لدعد المرأة المسنّة التي تعيش وحدة ثقيلة، بعيدة عن أبنائها وأحفادها المهاجرين، ولا سبيل للتواصل معهم الا عبر وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الاتصال المتطوّرة.
تأخذنا كريستال يونس في «سمير شيخ الشباب» (11/10 ــ س: 19:00) إلى الزاوية التي يرى ويسمع منها الموتى.
يستيقظ سمير ليدرك أنه مات حيث يجد نفسه داخل تابوت، يستمع منه، إلى أحاديث أفراد العائلة عنه بعد مماته.
وفي شريطه «سايبة» (9 و10/10 ــ س:21:30 و19:00) يعيد باسم بريش تصوير قصة حصلت سابقاً، تبدأ احداثها مع عبور بقرة الحدود اللبنانية ـ الفلسطينية. ويدور «هيدا أنا» (9 و10/10 ــ س:21:30 و19:00) لإيلي السمعان، حول قصة شبّان يخططون لقطع طريق، تعبيراً عن غضبهم. وأخيراً يأتي فيلم «أرسلتك السماء» (9 و10/10 ــ س:21:30 و19:00) الناطق بالفرنسية للمخرج اللبناني بيار أبو جودة، ليتتبع قصة شخص يذهب إلى حفلة تنكرية بزيّ راهب، قبل أن يقع في قبضة امرأة تبحث عن كاهن، لتصطحبه معها إلى والدها الذي يحتضر.


يشارك لبنان بأعمال «من رحم السماء» لجورج هزيم، و«الغريب المألوف» لرينيه العويط

تمّ تصوير الفيلم في فرنسا وشارك البطولة الوجه الفرنسي المعروف ميشال غالابرو. تدخل المنافسة أيضاً أربعة أعمال من كردستان العراق: «ليل طويل» لكامران بيتاسي (9 و10/10 ــ س:21:30 و19:00)، و«خبز» (Nan) لنشوان محمد صالح (11/10 ــ س:19:00)، و«فقد في الغبار» لسوران ابراهيم (11/10 ــ س:19:00)، و«صياد سيئ» لسهيم عمر خليفة (11/10 ــ س:19:00)، الفائز بجائزة «أفضل فيلم قصير» في «مهرجان مونريال» الكندي عام 2014، وبجائزة «لجنة التحكيم» في «مهرجان فالادوليد» في إسبانيا. في المسابقة أيضاً الفيلم الإيراني «الطفل» للمخرج علي أصغري (9 و10/10 ــ س:21:30 و19:00)، والعراقي «تائه في التراب» لسوران ابراهيم (11/10 ــ س: 19:00)، وعملان من المغرب العربي: «الطفل والخبز» للمغربي محمد غومان (11/10 ــ س: 19:00)، و«فتزوج روميو وجولييت» للتونسية هند أبي جمعة (9 و10/10 ــ س:21:30 و19:00). ومن مصر يشارك في المسابقة كل من أحمد ابراهيم بفيلم «الماتور» وخالد خلّة بفيلم «130 كم للجنة» (11/10 ــ س: 19:00).
أما خارج المسابقة، فيشارك لبنان بأعمال أيضاً هي «من رحم السماء» لجورج هزيم، و«الغريب المألوف» لرينيه العويط (10 و12/10 ــ س:21:30 و19:00)، عن شاب بريطاني، يأتي الى لبنان، ويمكث بضيافة عائلة لبنانية، بهدف تعلم اللغة العربية، وI Believe لإيلي عزام (8 و11/10 ــ س: 19:00 و17:00)، و«عمري» لنور عقيقي، و«عليا» لرغد شراباتي (10 و12/10 ــ س: 21:30 و19:00)، وGli Occhi di Aldo لمايك مالاجاليان (10 و12/10 ــ س: 21:30 و19:00).
إلى جانب هذه الأفلام، هناك العديد من العناوين لأعمال قصيرة ستعرض ضمن المساحة العامة من الأردن، ومصر، والبحرين، والسعودية، وسلسلة أفلام قصيرة أخرى عن عمّال بناء وتصليح السفن، من ليبيا، أخرجتها مجموعة شباب من انتاج المعهد الاسكتلندي. طرحت هذه الأفلام العديد من أوجه الحياة في المجتمعات التي صوّرتها، وظهرت واقعها، ومشاكلها، وخصوصياتها، والعلاقات بين أفرادها.
كما تطرّق بعضها إلى واقع المرأة، والطفل، وآثار النزاعات من حروب ولجوء وحدود وأراض مزروعة بالألغام.
لكن وبعكس المهرجانات الأخرى التي أقيمت في السنتين الأخيرتين، غابت أفلام عن سوريا، ومأساتها، وقد يتأخر الإنتاج السينمائي السوري مجدداً بسبب تموضع المخرجين السوريين الجديد في أوروبا، كما غابت قصص ووجوه من فلسطين المحتلة.