عام 2013، كان الناشر السويسري بيتر هاغ يبحث داخل صناديق مودعة في «مكتبة نيويورك العامة» عن فصول من رواية مات ترومان كابوت (1924 ـــ 1984) قبل إنهائها. وبدلاً من العثور عليها في الصناديق الـ 39 التي تضم أغراض كابوت، وجد هاغ مجموعة من القصص والقصائد التي تعود إلى بداية الكاتب الأميركي، رغم أن الصناديق مودعة هناك منذ وفاته عام 1984، نزولاً عند طلبه.


يجمع الخبراء والنقاد على أن القصص والقصائد كتبها صاحب «بدم بارد» بين عامي 1935 و1943، ونشر بعضها في مجلة مدرسته. أخيراً، خرجت علينا 14 من هذه القصص في كتاب يحمل عنوان «القصص الأولى لترومان كابوت». تظهر هذه الأعمال الصوت الأول، والأسلوب المتفاوت والمشتت لكابوت في بناء شخصيات تكافح وتتعثر في عوالمها المجهولة: صبي يصطدم باختباره الأول في سنّ البلوغ، وامرأة تكافح لإنقاذ حياة طفل يملك عيني عشيقها! هذه بعض الشخصيات الاستثنائية والمعقدة التي يضعها كابوت أمام ظروف العنصرية والعنف والجريمة والظلم والفقر... مناخات من عمق الجنوب الأميركي حيث عاش كابوت في الفترة التي كتب فيها قصصه.