قال رئيس مجلس الشورى الإيراني غلام علي حداد عادل، إن «حزب الله» خرج إلى الوجود نتيجة جهود بذلها أشخاص كالإمام موسى الصدر، مشدداً على أن الحزب والمقاومة في لبنان هما استمرار للطريق التي أسّسها الصدر.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) عن عادل في ملتقى «الإمام موسى الصدر، مفعم بالمفاهيم البنّاءة» المنعقد في كلية الإلهيات بجامعة طهران، أن حزب الله «حصيلة جهود شخصيات مثل الإمام موسى الصدر». وأردف أن «حزب الله حقيقة لا يمكن إنكارها في العالم».
ورأى رئيس مجلس الشورى الإيراني أن «المقاومة وحزب الله هما استمرار للدرب الذي بدأه الإمام موسى الصدر وتمكن من إيجاد هوية للشيعة في لبنان»، رابطاً بين هذه التعاليم ونتائج حرب تموز عام 2006، بالقول إن «الشبان الشيعة الذين تأثروا بتعاليم الإمام موسى الصدر خاضوا حرب الـ33 يوماً مع الجيش الإسرائيلي وألحقوا به الهزيمة النكراء».
ووصف مؤسس حركة «أمل»، بأنه «رجل الهجرة والعلم والسياسة»، معتبراً أنه كان من مهماته «إحياء الشيعة في لبنان وإيجاد حركه المحرومين لمواجهة الكيان الصهيوني».