أفاد معلّق الشؤون العربية في القناة الأولى للتلفزيون الإسرائيلي عوديد غرانوت أمس، أن «عملية التفاوض في شأن إطلاق سراح الجنديين الإسرائيليين الأسيرين لدى حزب الله (الداد ريغف وايهود غولدفاسر) مستمرة طوال الوقت»، مشيراً الى أن الوسطاء «الألمان يواصلون الحركة ذهاباً وإياباً الى لبنان وبشكل دائم».

وأضاف غرانوت «إن «حزب الله» قال للوسيط الألماني إنه يفضّل أن تنتهي قضية الأسيرين قبل شهر أيلول المقبل، إذ في حينه ينوي الأمين العام للأمم المتحدة إصدار بيان خاص عن قضية الأسرى».
ونقل غرانوت عن مصادر إسرائيلية وصفها بأنها تتابع قضية الأسرى قولها إن «حزب الله يضع بشكل متواصل مطالب مضخمة في عملية التفاوض الجارية، بل إنه غير مستعد لإعطاء أي إشارة إلى وضع الجنديين الأسيرين، لكنهم في المقابل يعربون (في حزب الله) للأمين العام للأمم المتحدة (بان كي مون) عن أملهم في أن تنتهي القضية قبل شهر أيلول»، موضحاً أن «الأمين العام لن يكتفي بهذا القول وبالتالي سيُضمِّن تقريره قلقاً شديداً على مصير الجنديين الأسيرين».
وخلص غرانوت الى أن «حزب الله معنيّ بأن تستجيب اسرائيل لمطالبه، لكنه غير مستعد لإعطاء إشارة إلى وضع الجنديين» إن كانا على قيد الحياة أم ميتين.
(الأخبار)