تلتئم «القمة الرباعية» العربية ـــــ الإسرائيلية اليوم لتوجيه تحذير إلى «حماس» وتعزيز «هيبة» الرئيس الفلسطيني محمود عباس وتأكيد شرعيته، في وقت عادت فيه تل أبيب إلى سياسة الاغتيال في قطاع غزة، مستهدفة قيادياً في «سرايا القدس»، الجناح العسكري لحركة «الجهاد الإسلامي».

وقالت مصادر مصرية وفلسطينية وأميركية، لـ«الأخبار» أمس، إن «القمة ستصدر إعلاناً يتضمّن التأكيد على ضرورة احترام هيبة وكيان الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، وستوجه رسالة تحذير ضمنية إلى حماس».
وقال وزير الخارجية المصري أحمد ابو الغيط إنه لم يتم الاتفاق بعد على القرارات التي ستصدر عن القمة الرباعية، مشيراً إلى أن كلاً من القادة الأربعة سيتلو موقفه في جلسة في ختام القمة (التفاصيل).