وجه النائب وليد جنبلاط امس اتهاماً مفاجئاً لدولة قطر وأميرها حمد بن خليفة آل ثاني بالانحياز الى سوريا وأنه شريك في الجريمة التي ترتكب بحق لبنان. وجاء كلام جنبلاط خلال مداخلة له في برنامج «حصاد اليوم» في قناة الجزيرة القطرية ليل أمس تعليقاً على انفجار عاليه.

وبعدما كرر جنبلاط اتهام سوريا بالوقوف خلف التفجيرات الاخيرة قال له المذيع: «إن هذه اتهامات صارت معروفة وقد تكرّرت، هل لديكم دليل ملموس عليها» فرد جنبلاط بانفعال: «لماذا تصر إذاعتكم من خلال أميرها على هذا الانحياز السياسي للنظام السوري. إنكم في مكان ما شركاء في الجرائم في لبنان. وأنا لست أدري من هو الأمير. ومن يأمر بهذه السياسة، إدارة الجزيرة أم حمد بن جاسم».
فقال له المذيع: «انفجارات منذ أيام بل ومنذ أشهر وأنتم في الحكومة والاجهزة الامنية تحت إمرتكم وإدارتكم، هل بعد كل هذه الاحداث لم تمسكوا بطرف خيط وراء كل ما يجري؟» فرد الاخير: «اتهمت أو بالأحرى وجهت رسالة الى حكومة قطر فلتتفضل حكومة قطر وتكنْ محايدة مع لبنان، تدعم لبنان، تدعم جيش لبنان عندها نرى. أنا أطلب منك إذا كنت موضوعياً أنت وحكومتك... اني لا أميز مع الاسف اعذرني، ولأول مرة أرسل رسالة واضحة لحكومتك تفضل افتح تحقيقاً موضوعياً عن فتح الاسلام».
(الأخبار)