لفتت وزارة الخارجية اللبنانية إلى "التوازي المرعب بين النَّفَس الإجرامي الذي أدى إلى إبادة الشعب الأرمني منذ قرن، وذلك الذي نعايشه في أيامنا هذه من قبل تنظيمات إرهابية لا إنسانية مثل داعش والنصرة". وحيّت الخارجية، في بيان، الحكومة والشعب الأرمنيين واللبنانيين الأرمن "في الذكرى المئوية للإبادة الجماعية التي تعرض لها الشعب الأرمني وغيرهم من الأقليات، خاصة المسيحية منها، في منطقة الشرق الأوسط على أيدي القوى الظلامية في الإمبراطورية العثمانية المترنحة".


ودعت إلى "ضرورة جلاء الحقيقة عن الجرائم التي ارتكبت بحق إخواننا الأرمن"، وإلى "سلوك درب الاعتراف إحقاقاً للحق وإفساحاً في المجال أمام وضع حد للإفلات من العقاب وتغريم المرتكبين تعويضاً عن أرواح الشهداء الأبرياء الذين سقطوا بسبب انتمائهم الديني وهويتهم الإثنية". وتوجه وزراء الخارجية جبران باسيل والطاقة والمياه أرتور نازاريان والتربية والتعليم العالي الياس بو صعب إلى يريفان أمس للمشاركة في الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية.
(الأخبار)