ثلاثة أسابيع مرّت منذ انطلاق المفاوضات اليمنية في الكويت من دون تحقيق أي نتيجة تُذكر. مواعيد وجلسات ولقاءات غصّت بها قاعات قصر بيان في العاصمة الكويتية، لم تتجاوز حتى الساعة حدود البروتوكول أو الطابع الشكلي. يشعر المتابع للمحادثات بأنها تقاوم النعي، وبأن هناك قوةً تمسك بها وتمنع الفريقين من إعلان الفشل حتى إشعارٍ آخر.

لا أرضية مشتركة بين طرفي النزاع بعد. خلافات جوهرية تحيلنا على الأشهر الأولى من الحرب، وكأن الوفدين آتيان من مكانين وزمانين مختلفين. وفد صنعاء أو الوفد المثل لحركة «أنصار الله» وحزب «المؤتمر الشعبي العام» الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبد الله صالح، يتمسك بضرورة تشكيل حكومة انتقالية تتولى حلّ القضايا العسكرية والسياسية العالقة. أما وفد الرئيس المستقيل عبد ربه منصور هادي، أو وفد الرياض (إذ إن معظم أعضاءه اليمنيين مقيمون في العاصمة السعودية منذ بدء الحرب، وهم يعكسون أولاً موقف السعودية في الصراع)، فلا يزال واقفاً عند مطلب الاعتراف بشرعية هادي، وكأننا لا نزال في آذار 2015، تاريخ التدخل العسكري السعودي لإعادة هادي إلى الحكم.
تقول مصادر مطلعة على سير المحادثات إن ما يُبقي وفد صنعاء في الكويت ويثنيه عن العودة هو «احترام الدولة المضيفة». فالحركة تريّثت بعد لقاء ممثليها بأمير الكويت وبعد الوساطة الكويتية التي أعادت وفد هادي إلى المشاورات المباشرة. المسألة أقرب إلى «الشهامة» و«ردّ الجميل» منها إلى السياسة أو إلى لمس تقدم جدّي من الاستمرار في المحادثات.
«أنصار الله» ذهبت إلى المفاوضات في ضوء التفاهمات التي عقدتها مباشرةً مع السعودية بعد سلسلة لقاءات شهدتها منطقة ظهران في عسير الحدودية قبل نحو ثلاثة أشهر. في حينه، أوحت الاتفاقات التي نتجت منها تهدئة حدودية وتبادل للأسرى بإمكانية التوصل إلى إيقاف الحرب بصورة تامة. إلا أن الوضع اختلف بعد انطلاق المفاوضات، فبدت عجلة الحلّ تسير إلى الخلف. الرياض التي تعاطت بإيجابية إلى حدّ ما خلال التفاهمات الحدودية، عدّلت فجأةً عن سلوكها الطارئ. التفسير الأكثر ترجيحاً لهذا التغيّر هو القراءة الخاطئة للتفاهمات الحدودية، حيث اعتقدت أنها «هرولت» باتجاه إعلان وقف الحرب وأنها تسرّعت في منح خصمها مكاسب. فالطرف السعودي تعهّد بنقاط عدة في التفاهمات المباشرة، إلا أن ما يبدو الآن هو أنه أوعز إلى مواليه اليمنيين في المحادثات بالمطالبة بقضايا قديمة ومن خارج الأرضية المشتركة التي توصّل إليها مع «أنصار الله»، من قبيل الاعتراف بشرعية هادي الذي يُعد العقدة الرئيسية في المحادثات الآن، ما ظهر وكأنه طريقٌ إلى العرقلة ليس إلا.
يرجع مصدر قيادي في «أنصار الله» نكوص السعودية عن التزاماتها والمساهمة بتعثر المحادثات إلى تفسيرين، أولهما استمرار الاختلاف بين أصحاب القرار في المملكة حول استمرار الحرب أو توقفها. ثانياً، هو نظرة السعودية إلى الملفات الإقليمية كسلّة واحدة، ما يزيد خشيتها من تقديم أي تنازل يفهم بكونه انكساراً يلقي بظلاله على الملفات الأخرى.

«أنصار الله»: الوجود الأميركي احتلال والدور الإماراتي هو الأكثر قذارة

مفاوضات الكويت بالإضافة إلى التفاهمات المباشرة مع السعودية، معرّضة للانهيار في أي لحظة، يؤكد القيادي في «أنصار الله». هذا يعني أن اليمن الذي عرف هدوءاً نسبياً منذ نحو شهر، قد يرجع مشرّعاً أمام النيران السعودية والخليجية. أولى بوادر انهيار التهدئة، ولا سيما على الحدود، كان إطلاق صاروخ باليستي من الأراضي اليمنية إلى الداخل السعودي للمرة الاولى منذ الاتفاقات الأخيرة. «أنصار الله» تضع هذه الخطوة في خانة «حق الرد» على الانتهاكات الجوية المستمرة.
وبالرغم من احتمال العودة إلى الحرب، ترى الحركة اليمنية أن السعوديين لن يكونوا بالحماسة السابقة نفسها، ولا سيما أننا «استطعنا التأثير في بعض مصادر القرار السعودي نتيجة الصدقية التي تعاملوا بها في تفاهمات الحدود وفي اللقاءات التي شهدتها مسقط».
ماذا تنتظر «أنصار الله» حالياً من المفاوضات؟
لقد أبدت الحركة ليونة حين أبدت استعدادها، من قبل بدء هذه الجولة، لتنفيذ قرار مجلس الأمن الداعي إلى انسحاب الميليشيات من المدن وإلى تسليم السلاح للحكومة وإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين. لكنّها قبل الخوض في أيّ من هذه النقاط، تريد تشكيل حكومة توافقية تتولى هذه الإجراءات التي ستصبح «تفصيلية» بعد تشكيل الجهة الشرعية، بحسب ما أكدت الحركة مرات عدة. وبالنسبة إلى الحكومة التوافقية، تقول الحركة إنها ستضم كل الأطراف ولن تقصي أحداً، بمن فيهم الأحزاب التي شاركت في الحرب مثل حزب «الإصلاح».
في المقابل، إلى جانب التعنت الذي يبديه الطرف الآخر في المحادثات، عراقيل عدة تحول دون التقدم نحو اتفاق شامل. فبالرغم من «تعليق» الحرب ظاهرياً، استمرّت انتهاكات وقف إطلاق النار جوّاً وبرّاً، فضلاً عن الحدث الأهم على المستوى اليمني في الأيام الماضية، وهو إعلان البنتاغون وصول قوات أميركية إلى قاعدة العند في لحج جنوبي البلاد تحت عنوان «دعم الإمارات في قتال تنظيم القاعدة»، إلى جانب معلومات عن وصول قوات فرنسية إلى منطقة بلحاف في شبوة.
تضع «أنصار الله» وجود هذه القوات في خانة الاحتلال والرغبة في إطالة أمد الحرب. يقول القيادي في الحركة إنه كلما طالت الحرب، سيخرج قرار الحرب والسلم من يد السعودية بصورة تامة، وستجد الرياض نفسها في يوم من الأيام عاجزة عن إطفاء الحرائق التي أشعلتها في اليمن.
ويلفت القيادي إلى أن وصول القوات الأميركية أعقب إعلان التحالف السعودي السيطرة على مدينة المكلا ومدن في محافظة أبين عقب طرد تنظيم «القاعدة» منها، متسائلاً عن الحاجة إلى وجود بري أميركي؟ ويشير في هذا الإطار إلى أن «الدور الإماراتي يُعدّ الأسوأ والأكثر قذارة» في هذه الحرب، حيث إن الأخيرة «أداة أميركية صرفة»، بالإضافة إلى مطامعها في الجنوب، ولا سيما في عدن.
وعلى الرغم من العبث الطاغي على سير المحادثات، شهدت هذه الجولة حتى الساعة لقاءات ذات رمزية ودلالة على موقع كلٍّ من الطرفين بعد مرور أكثر من عام على الحرب. فلقاء وفد «أنصار الله» و«المؤتمر» بأمير الكويت، ثم بالسفير السعودي في اليمن أمس، بالإضافة إلى لقاءين موسّعين مع سفراء الدول الـ 18 الراعية للعملية السياسية في اليمن ولقاءات أخرى مع سفراء دول مجلس الأمن، كلّها ساعدت في نقل الحركة اليمنية إلى حيّز أكثر «شرعية» بالمعنى الدولي والخليجي، بعدما كانت السعودية وتحالفها العسكري يدعوان إلى «القضاء على الحوثيين»، من دون نسيان كذلك الأصوات الخليجية التي ارتفعت قبل مدة داعيةً مجلس التعاون إلى إدراج «الحوثيين» على «قائمة الإرهاب» أسوةً بحزب الله.