■ شكّل اللقاء المفاجئ الذي جمع رئيس «حزب القوات اللبنانية» سمير جعجع برئيس تكتل «الإصلاح والتغيير» ميشال عون أخيراً مثار جدل وتفاعل واسعين. فبعد تحضيرات بين الجانبين دامت لأشهر، حصل هذا اللقاء ومعه ولدت أجواء من الألفة والارتياح على قواعد الفريقين. وكما جرت العادة، ومع كمّ التحليل الإخباري الذي انتشر على صفحات الجرائد والقنوات التلفزيونية وعلى المواقع الإلكترونية عن أبعاد وأهمية ما حصل، كانت تنتشر في الوقت عينه صور مركّبة تسخر بحسن نية مما جرى. هكذا، رأينا انتشار صورة تجمع جعجع بعون وكل منهما يحضن الآخر، كما حصل مع بطلَي الفيلم الشهير «تايتانك» كايت وينسليت وليوناردو ديكابيرو على متن السفينة، للدلالة على الأجواء الإيجابية التي سادت هذا اللقاء.


■ انشغلت الأوساط الصحافية والافتراضية بظهور بروس جينير طليق والدة النجمة الأميركية كيم كارداشيان، على غلاف مجلة «فانيتي فير» بعدما خضع لعملية تحوّل جنسي وأطلق على نفسه اسم «كايتلن». هذه الإطلالة تفاعل معها ملايين المتابعين الذين توجهوا فوراً إلى حسابه على تويتر المنشأ حديثاً والتعليق على خضوعه لهذه العملية وظهوره على الإعلام بهذا الشكل. والعين طبعاً بقيت على نجمة تلفزيون الواقع وما ستقوله بعيد هذا الظهور الذي لم يخلُ أيضاً من جوقة الساخرين الذين لم يوفروا المناسبة للانتقاد.

■ حفل توزيع جوائز «الموريكس دور» السنوية في نسخته الخامسة عشرة، شغل في الساعات الأخيرة الناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي، فتحوّلت هذه المنصات منذ بدء الاحتفال إلى منابر تنقل من خلالها لحظة بلحظة المجريات وظهور النجوم على السجادة الحمراء. وكان الاهتمام واضحاً بإطلالات النجوم والنجمات من العالم العربي ولبنان. ولا شك أنّ حادثة انسحاب الممثل باسل خياط من المكان احتجاجاً على المعاملة السيئة التي لاقاها من قبل المنظّمين شكلت حديث المغرّدين أيضاً.