لم يمرّ الممثل السوري باسل خياط (الصورة) وزوجته ناهد زيدان على السجادة الحمراء أمام كاميرات الصحافيين في سهرة توزيع جوائز الـ«موركس دور» التي أقيمت أوّل من أمس في «كازينو لبنان» (جونية ــ شمال بيروت). بل فضّل الممثل السوري أن يصل متأخّراً إلى صالة الاحتفال ريثما يجلس الجميع وتهدأ ضجّة الصحافة، وهذا أسلوب ليس جديداً وتتّبعه غالبية الفنانين.


لكن اللافت أنّ وجود خياط في الحدث الفني اللبناني لم يدم سوى دقائق معدودة، قبل أن يمسك يد زوجته ويغادر القاعة باكراً. بدت على الممثل تعابير الغضب والانزعاج، ولم يعرف زملاؤه سبب قيامه بتلك الخطوة. وقد انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو قصيرة توثّق لحظة خروجه.
انتهت سهرة الـ«موركس» المملّة في ساعات الصبح الأولى (عرضت على قناتي «المستقبل» و«روتانا»)، وبدأ الجميع يتساءل حول سبب عدم تسلم خيّاط لدرعه التكريمية على المسرح رغم أنّه مذكور في الخبر الذي وزّع على الصحافة. والجائزة كانت محسومة لخياط كـ«أفضل ممثل عربي» عن دوره في مسلسل «عشق النساء» (تأليف الكاتبة منى طايع، وإخراج فيليب أسمر)، غير أنّها جُمّدت ولم تسلّم إلى أحد.
في التفاصيل، أن نجم «تعب المشوار» (سيناريو فادي قوشقجي، وإخراج سيف الدين سبيعي) وصل مع زوجته إلى الحفلة، فتفاجأ بأنّ طاولته في الصف الثاني من الصالة، وبعيدة عن زملائه المكرّمين، فجلس دقائق عدّة فقط. وما زاد الطين بلّة أنّ تكريم نجم مسلسل «الإخوة» تأخّر عن موعده المقرّر.


بدت على الممثل السوري تعابير الغضب ولم يعرف زملاؤه
سبب مغادرته
عندها، وجد خياط أنّ الاستقبال غير ملائم له، كونه مدعواً من قبل القائمين على المهرجان، ففضّل الانسحاب من دون الكلام مع أحد.
لم يكن خياط وحده الذي انزعج من التأخير وعدم تنظيم سهرة الـ«موركس»، فقد أعرب الممثل اللبناني جهاد الأندري عن انزعاجه من التكريمات المطوّلة.
كذلك الحال بالنسبة إلى الملحن والشاعر مروان خوري الذي كُرّم قرابة الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، ونال جائزة أفضل «فنان شامل».
يُذكر أنّ سوء تنظيم الـ«موركس» كان سيّد الموقف منذ الدورة الأولى. فقبل عامين مثلاً، أعلن الممثل السوري مكسيم خليل انزعاجه من الأمر ومن سوء المعاملة له ولزوجته الممثلة السورية سوسن أرشيد. وفي سياق آخر، عبّرت كلودا عقل ابنة شقيقة الراحلة صباح، عن انزعاجها من الفقرة التي قدّمها باسم فغالي في احتفال هذه السنّة وقلّد فيها «الشحرورة».
وكتبت عقل على صفحتها على فايسبوك أنّ «ما قام به فغالي يعبّر عن إساءة إلى «الشحرورة»، وما تضمنه من ابتذال وعدم احترام لرهبة الموت. إن محامي العائلة سيتخذ الإجراءات اللازمة في هذا الشأن».