انتهى الموسم، انتهى الجدّ وحان وقت اللهو. في هذه الفترة لا يعني لقسم كبير من نجوم كرة القدم اي شيء آخر سوى قضاء وقتٍ ممتع بعيداً من ضغوط اللعبة. فالفترة بين انتهاء الموسم وانطلاق موسم جديد هي فرصة ذهبية لهؤلاء من اجل الخلود للراحة متناسين التدريبات والمباريات وهتافات الجماهير.


ويمكن القول أن هذه الاجازة هي التي تعطي اللاعب القدرة على الانطلاق في موسمٍ جديد بمستوى متقارب للذي سبقه إن لم يكن أفضل. من هنا وفي كل مرّة يُسدل فيها الستار على موسم الكرة الاوروبية، يبدأ النجوم بالتخطيط سريعاً لقضاء إجازاتهم الصيفية في بلادهم أو خارجها، مع عائلاتهم أو من دونها أيضاً. وبالطبع يبحث نجومنا عن أماكن تساعدهم على التخلص من وسائل الإعلام ومصوري الـ «باباراتزي» التابعين لها، لكن برغم محاولاتهم يصعب عليهم الهروب من كل شيء. يكره النجوم مصوري الـ «باباراتزي»، لكنهم يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي لينشروا الصور التي تلقى إعجاب معجبيهم.
المنتجعات الشاطئية هي أكثر ما يجذب هؤلاء بعد قضائهم شتاءً قارساً في اوروبا. والمنتجعات القائمة في جنوب أوروبا المطلة على البحر الأبيض المتوسط، ومنتجعات الكاريبي في أميركا الشمالية، أو منتجعات على شواطئ جنوب شرق آسيا، هي المفضلة لديهم.
وقد ينزعج مدربون كثيرون من هذه الإجازات التي تسبّب بشكلٍ أو بآخر، زيادةً في أوزان بعض اللاعبين لعدم التزامهم الأنظمة الغذائية التي يتبعونها عادةً مع أنديتهم، لكن لا يخفى انه يحق لهؤلاء «الهاربين» بعض من الراحة التي لا يعرفونها إلا نادراً، وخصوصاً ان المواسم تكاد تتصل ببعضها بعضا زمنياً.
هذا الصيف بدأ مبكراً، وخصوصاً في ظل عدم وجود بطولة عالمية كالموسم السابق حين بدأ كأس العالم بمجرد انتهاء موسم البطولات الوطنية.
قبل موسمين اشترى نجم ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو قصرا صغيرا في تلال مدينة خيريز شمالي البرتغال ليبتعد فيها عن بقية العالم، لكنه هذا الموسم قرر قضاء إجازته على شواطئ سان تروبيه جنوبي فرنسا. فترة استراحته برفقة أصدقائه قصيرة، إذ عليه أن يستعد مع منتخب بلاده للتصفيات المؤهلة لبطولة كأس أوروبا «يورو 2016» التي تنطلق في نهاية الاسبوع حيث ستلعب البرتغال ضد أرمينيا.
صور رونالدو في اجازته نشرتها صحيفة «ذا دايلي مايل» الإنكليزية قبل أن يعود هو وينشر صورته في صفحته الشخصية على موقع التواصل الإجتماعي «فايسبوك».
زميله في الفريق الملكي الويلزي غاريث بايل يقضي العطلة الصيفية على شواطئ ماربييا الإسبانية حيث رصدته عدسات الكاميرا وهو يقود «جت سكي» بسرعة كبيرة.
بدوره، المهاجم الفرنسي كريم بنزيما يحيي لياليه في نيويورك، وآخرها برفقة المغنية الشهيرة ريهانا، مستغلاً عدم استدعائه لمنتخب فرنسا من قبل المدرب ديدييه ديشامب بسبب الإصابة.
من القليلين الذين قرروا قضاء عطلتهم مع عائلاتهم هو نجم مانشستر يونايتد واين روني، الذي رحل برفقة زوجته كولين وولديه الى جزر البهاماس. ونشر روني صوره على موقع «إنستغرام» خلال رحله بحرية على الساحل الشرقي للجزيرة.
نجم بايرن ميونيخ باستيان شفاينشتايغر في مكانٍ آخر تماماً، فهو كان «تميمة الحظ»، لصديقته لاعبة كرة المضرب الصربية آنا إيفانوفيتش في بطولة فرنسا المفتوحة، حيث حرص على حضور مبارياتها. وتحظى إيفانوفيتش بدعم كبير من جانب صديقها العاطفي، الذي ركزت عليه عدسات الكاميرا وهو يتفاعل بشدة مع كل ضربة.
اذاً انتهى الموسم وانتهت معه كل التدريبات والاستعدادات التكتيكية والنفسية والبدنية، وبدأ التخطيط لموسمٍ من نوعٍ آخر هو موسم الاجازات واللهو بعيداً من الجدّ واوجاع الرأس.