أعلن نائب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجارالله، أمس، أنه "ستكون هناك خطوات إيجابية لتحقيق التوافق، وإزالة الاحتقان في العلاقات الخليجية مع إيران". وفي أول تعليق على نتائج الرسالة الخليجية التي نقلها وزير خارجية الكويت صباح خالد الصباح إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني، أول من أمس، قال الجارالله في تصريحات نقلها موقع "العربية": "لمسنا تفهّماً من الجانب الإيراني واستعداداً للتجاوب مع ما ورد في الرسالة".


وأوضح أنه لم يتم الاتفاق على موعد محدّد لعقد اجتماعات ولقاءات لاحقة في المستقبل القريب.
كما أشار إلى أن رسالة الوساطة التي تقودها بلاده "تركّز، مع ما تحمله من مضامين، على وضع أسس للحوار المشترك، في مقدمه عدم التدخل في الشؤون الخليجية، واحترام سيادة دول مجلس التعاون، واحترام كل بنود مجلس الأمم المتحدة"، معتبراً أن هذا الأمر "سيكون سبباً في انفراج العلاقات المشتركة بين دول الخليج وإيران".
(الأناضول)