آخر تحديث 2:15 PM بتوقيت بيروت | خاص بالموقع

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، صحّة ما كشفت عنه وكالة الاستخبارات الأميركية «سي آي إيه» حول تجسّسها على السفير الروسي لدى الولايات المتحدة، سيرغي كيسلياك.

وفي تصريح صحافي نقلته وكالة «انترفاكس» الروسية، قال لافروف إن «الاستخبارات الأميركية أفصحت للصحافيين، وبشكلٍ رسمي، عن أنها كانت تتنصت على اتصالات سفيرنا لدى الولايات المتحدة بشكلٍ روتيني، وكانت تتابع كذلك التقارير التي يرسلها سفيرنا إلى موسكو حول نشاطه في الولايات المتحدة».
وأعاد لافروف إلى الأذهان تزامن الكشف عن التنصت على السفير الروسي مع الترويج لاتصالات بين مستشار الأمن القومي الأميركي، مايكل فلين، وموسكو، قائلاً: «نحن نطّلع، كذلك، على المواد القيمة ومنها تلك المتعلقة بفضيحة مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب للشؤون الأمنية، الذي شغل منصبه لبضعة أيام فقط».
ودعا لافروف، في هذه المناسبة، إلى «الاهتمام بممارسات من أثبتوا، ومنذ أمد، أنهم يحاولون متابعة أي حدث يشهده العالم بشتى السبل، التي بينها تلك المنافية للشرعية بالمطلق».

(الأخبار)