آخر تحديث 1:40 PM بتوقيت بيروت | خاص بالموقع

رفضت مرشحة اليمين المتطرف للرئاسة الفرنسية، مارين لوبن، التي تزور لبنان الدخول إلى دار الفتوى للقاء مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، بعدما امتنعت عن ارتداء الحجاب.

وبحسب ما صرح مدير الإعلام في دار الفتوى، خلدون قوّاص، لـ«الأخبار» فإن لوبن لم تلتق مفتي الجمهورية، بعدما رفضت وضع الحجاب على رأسها، قائلة: «حين التقيت شيخ الأزهر لم أرتدِ الحجاب، ولن أرتديه الآن». قواص أكد لـ«الأخبار» أنه حاول مراراً أن يشرح لمرشحة اليمين المتطرف أن «أي امرأة تريد الدخول إلى دار الفتوى، عليها أن ترتدي الخمار»، لافتاً إلى أن «الإيشارب هو بروتوكول خصوصي للنساء، وأسلوب معتمد». لكن زعيمة «الجبهة الوطنية» رفضت أن تغطي رأسها وغادرت المكان.
وفي الإطار نفسه، نفى قواص أن يكون المفتي غافلاً عما جرى، مؤكداً أنها «توجيهات المفتي نفسه»، وأن النقاش في موضوع الحجاب «محسوم». كما أشار إلى أن مساعدي لوبن كانوا قد تواصلوا في السابق مع دار الفتوى، التي شددت بدورها على ضرورة ارتداء لوبن الحجاب قبل لقاء المفتي دريان.
ورداً على بيان دار الفتوى، التي أبدت أسفها «لهذا التصرف غير المناسب في مثل هذه اللقاءات»، قالت لوبن للصحافيين المرافقين لها: «أبلغتهم أمس أنني لا أغطي رأسي، ولم يبادروا إلى إلغاء الموعد، فاعتقدت أنهم وافقوا على ذلك»، مضيفة: «لا أغطي رأسي. هم سعوا إلى فرض ذلك عليّ ووضعي تحت الأمر الواقع.. لا يمكنهم وضعي تحت الأمر الواقع».
ومن المقرر أن تلتقي لوبن، في وقتٍ لاحق من اليوم، البطريرك الماروني، بشارة الراعي، ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع.




(الأخبار)