يواصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، زيارته للولايات المتحدة، حيث أعرب عن «ارتياحه لنتائج اللقاء الذي جمعه مع الرئيس دونالد ترامب»، مشيراً إلى أنه «تلقّى طمأنات من الإدارة الأميركية باستمرارها في دعم بلاده في الحرب ضد تنظيم داعش».

ونقلت مواقع عراقية عدّة، عن وزير عراقي (لم يُكشف عن اسمه) كان ضمن الوفد، أنَّ الطرفين تناولا «مواضيع حساسة»، وتحديداً «الملفات السياسية في العراق، أكثر من تلك الأمنية».

وأكّد الوزير أنّ «الأميركيين لا يرغبون بوجود عسكري أجنبي في العراق، كذلك فإنّهم تناولوا خطورة دخول الحشد الشعبي في الانتخابات المقبلة»، مشدّدين على ضرورة دمجه تدريجاً بالأجهزة الحكومية. وتابع قائلاً إنّ «واشنطن ستعمل على تأهيل ثلاث فرق عسكرية في الجيش العراقي، تدريباً وتسليحاً، وستدعم جهاز مكافحة الإرهاب».
ودعا العبادي، في كلمة أمام «معهد الولايات المتحدة لحقوق الإنسان» في العاصمة الأميركية واشنطن، إلى «عدم التهاون في محاربة داعش... كي لا نمنح للتنظيم أو أي منظمة إرهابية مشابهة فرصة ثانية»، محذراً من «تداعيات استخدام الإرهاب في الصراعات الإقليمية، لأن ذلك يساعد في صعود داعش».
وأشار العبادي إلى نيته لـ«مكافأة عناصر الحشد»، لكنه كشف عن نية مبيتة لمحاولة تفكيك «الحشد» شيئاً فشيئاً، إذ قال إنَّ «الراغبين منهم (عناصر الحشد) سيُضَمّون إلى القوات العراقية، وسيُنزع السلاح ممن لا يرغب في الانضمام إلى الجيش العراقي».
وصبّت مواقف رئيس الحكومة في إطار الغزل المستجد مع القيادة السعودية، إذ وصف «العلاقات العراقية ــ السعودية (بأنها) حسنةٌ جداً»، نافياً في الوقت نفسه «أن تكون إيران متسلطة على العراق». وأضاف العبادي، في معرض تأكيده الدائم رفض «الاصطفافات والتمحور» أنه «لا يريد أن يكون جزءاً من الصراع بين (السعودية وإيران)... فالعراق بلد يريد أن تربطه علاقات حسن جوار مع المحيطين به».
بدوره، أشاد نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، بالإنجازات التي تحققها القوات العراقية في عملياتها العسكرية ضد مسلحي «داعش»، في الموصل، وذلك في خلال جلسة بينه وبين والعبادي.
والتقى العبادي في مبنى «الكونغرس» بـ«لجنة الشؤون الخارجية»، وقد تطرق الاجتماع إلى التعاون بين البلدين، والحرب على الإرهاب، وسير معركة استعادة الموصل.
على صعيد آخر، أكّد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني، أنَّ «يوم النصر النهائي وتقرير المصير بات قريباً»، في رسالة وجهها إلى شعب كردستان بمناسبة عيد النوروز، مشيراً إلى أن «تضحياتكم وتضحيات البيشمركة يجب أن تؤدي إلى حصولنا على حقنا في تقرير مصيرنا والسيادة، أسوة بكافة شعوب العالم».
(الأخبار)