مصطفى تيلوين


يقدّم مصطفى تيلوين دراسة لعلم الأنثروبولوجيا في كتابه «مدخل عام في الأنثروبولوجيا» («منشورات ضفاف» و«منشورات الاختلاف» و«دار الأمان» و«كلمة للنشر»). يؤسس الباحث الجزائري لمفهوم آخر العلوم الإنسانية في معانيه الوظيفية والدلالية وفي علاقته مع العلوم الأخرى، مثل علوم الاقتصاد والاجتماع والنفس. كذلك يضع الأنثروبولوجيا في سياقه التطوري الذي أدى إلى استقلاليته موضوعياً ومنهجياً، مستعرضاً أهم نظرياته ومختلف أقطابه.

عمل مشترك

بعد سنوات من العمل المشترك، صدرت «موسوعة المفاهيم الأساسية في العلوم الإنسانية والفلسفة» عن «منشورات المتوسّط» أخيراً. تحوي المجموعة المركّبة موضوعات وثيمات فلسفية وسوسيولوجية وقانونية وسياسية واقتصادية وسيكولوجية، وعلوم إنسانية واجتماعية أخرى. بتنسيق «المركز العلمي العربي للأبحاث والدراسات الإنسانية»، أعدّ الموسوعة مجموعة من الباحثين والأكاديميين مثل محمد سبيلا ونوح الهرموزي وغيرهما.

كيفن أم. وودز

يكشف «أشرطة صدّام السريّة» (منشورات الجمل) لكيفن أم. وودز عن مضامين التسجيلات الصوتية السرية بين الرئيس الأسبق صدام حسين وحاشيته. في خلال الاجتياح الأميركي للعراق عام 2003، عثرت قوّات «التحالف الدولي» على آلاف الساعات من تسجيلات الاجتماعات، والاتصالات الهاتفية، والمؤتمرات التي تشكّل هوامش هذه الدراسة التي أعدها «معهد التحليلات الدفاعية» لمكتب نائب وزير الدفاع لشؤون السياسة.

حبيب عبد الرب سروري

يروي حبيب عبد الرب سروري حكاية اليمن بالاستناد إلى الطبقات التاريخية والسياسية والدينية للبلاد. في باكورته الروائية «الملكة المغدورة» (1998) التي أعادت «دار الساقي» نشرها أخيراً، يحكي الروائي اليمني عن بلاد تفرّ منها الحمام، ويهرب منها العشّاق، ويُحرَق فيها كلَّ جميل «مرةً باسم الماركسية، وأخرى باسم الدين». هناك سرّ يعبر العصور ولا مهرب من جبروته، من ذبح ملكة شطرنج بوحشية وصولاً إلى ذلك الراعي القديم الذي سيحوّل مدينة الراوي إلى ثُكنة عسكرية.

الدرديري محمد أحمد

في «الحدود الإفريقية والانفصال في القانون الدولي» (الدار العربية للعلوم ناشرون)، يظهر الدرديري محمد أحمد القواعد القانونية البديلة التي خرجت بها إفريقيا لتنظيم إقليمها وحدودها. يحلّل أحمد مسألة حظر الانفصال في إفريقيا، موضحاً كيفية قدوم القاعدة الإفريقية لتحريم الانفصال كنتاج لتكريس حدود الاستقلال، ولاستدامة الوضع الإقليمي الراهن. ويتوصّل الكاتب إلى أن هذه القاعدة المركزية هي السبب في غياب المطالبة العلنية بالانفصال في إفريقيا.


عبد الغني عماد

يبحث كتاب «سوسيولوجيا الهوية: جدليات الوعي والتفكك وإعادة البناء» (مركز دراسات الوحدة العربية) في سؤال الهوية والثقافة الذي شغل السوسيولوجيين والأنثروبولوجيين والفلاسفة. من خلال عشرة فصول، يناقش عبد الغني عماد الإشكاليات السوسيولوجية للهوية، ومقارباتها المختلفة. ويحاول أيضاً طرح رؤيته لحاضر الهوية والثقافة في ظل العولمة والتفكك، مركزاً على العالم العربي كنموذج لتفجر العصبيات المذهبية والإثنية.