قدْ أَسقطُ فِي مكانٍ مَا

لمْ تُولَدِ الحروفُ فيهِ بعدُ،
ولا يوجدُ تدقيقٌ بأَيِّ تفكيرٍ.

هناكَ بثيابٍ منَ الزُّهورِ
سأَرقصُ وأَنا أَتذكَّرُكَ،
وسأَنقشٌ رَقصتي فِي حَجرٍ،
وحتَّى بعدَ بليونِ سنةٍ
سيكونُ الحبُّ معنَى هذهِ الرَّقصةِ

■ ■ ■

كلُّ مَا أَكتبُهُ؛ يَصيرُ سِجنًا
أَو مَوتًا بالأَبجديَّةِ المريضةِ.
لاَ بدَّ أَن نعيشَ الحريَّةَ بلُغةِ الإِشارةِ

■ ■ ■

عندَما تأْتي؛ ظلِّي عَلى كتفَيْكَ.
عندَما تَذهبُ؛
أَظلُّ بلاَ ظلٍّ

■ ■ ■

لِعدَّةِ ليالٍ، وبَدلاً منْ حُلمِكَ،
ينامُ يُورانيُوم مخصَّبٌ فِي سَريرِي.
قبَّلتهُ.
كلُّ مدينةٍ صَارتْ عشَّ غُرابٍ أَبيضَ منَ الدُّخانِ،
وتخيُّلي، لِعدَّةِ سَنواتٍ، منْ كابوسٍ نُوويٍّ
صارَ أَكثرَ سُخونةً.
* شاعرة إيرانية