في عددها رقم 2621 الصادر في 22 حزيران 2015 نشرت جريدة «الأخبار» بعض التقارير التي وضعتها المخابرات السعودية، والتي ظهرت في وثائق «ويكيليكس»، ومن بين هذه التقارير واحد ورد فيه اسمي واسم نائب رئيس حركة الشعب الاستاذ إبراهيم الحلبي.


للوهلة الأولى استغربت أن يُقدم جهاز المخابرات السعودي على وضع مثل هذا التقرير الذي لا أساس له من الصحة إطلاقاً، والذي لا يستقيم مع أبسط قواعد المنطق. ولكن بعد ذلك تساءلت هل يكون هذا التقرير بمثابة إحداثيات للقتل تزوّد بها المخابرات السعودية منظماتها الارهابية التي أنشأتها والتي تعمل على رعايتها وتمويلها وتوجيهها لارتكاب أبشع الجرائم، كمثل تلك التي ارتكبتها في لبنان وسوريا والعراق واليمن ومصر وليبيا؟
بعد هذا استغرب موقف وزارة الخارجية اللبنانية التي لم تقم بأبسط واجباتها باستدعاء السفير السعودي للاحتجاج على ممارسات حكومته لجهة نشر الفوضى في لبنان والتحريض على القتل والتدخل في شؤون لبنان الداخلية عن طريق تقديم الرشى لسياسيين ومسؤولين في الدولة وإفساد الحياة السياسية.
نجاح واكيم