لا يحتاج صلاح عبد الصبور (1981-1931) إلى «مناسبة» للعودة إلى تجربته الشعرية الثرية التي تزداد عتاقة كلما مر عليها الزمن. لكن هناك مناسبات عديدة، إذ حملت الدورة الأخيرة من «معرض القاهرة للكتاب» اسمه، ويتنقل المعرض في محافظات مصر المختلفة على مدى عام، ليصبح صاحب «مأساة الحلاج» شخصية العام في مصر.


كما صدرت طبعة جديدة من أعماله الشعرية والمسرحية عن «هيئة الكتاب» التي أصدرت أيضاً: «رؤيا حكيم محزون: قراءات في شعر صلاح عبد الصبور» للناقد جابر عصفور. هنا إطلالة على تجربة صاحب «الناس في بلادي» الثرية.
محاولة اقتراب من صاحب «أحلام الفارس القديمة» وإبحار في تجربته المتنوعة