قال نائب الأمين العام لحزب الله، الشيخ نعيم قاسم، إن الحزب يؤكد «اليوم ودائماً» أنه مع المقاومة في فلسطين ومن أجلها، مضيفاً في استقبال وفد من «الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين»، في بيروت أول من أمس، أنه «إذا لم تكن المقاومة من أجل تحرير فلسطين من البحر إلى النهر، (فإنها) لا يمكن أن تنفع».


وبينما كان قاسم يتحدث أمام ضيوفه، كانت حركة «حماس» تعقد مؤتمرها الصحافي في الدوحة من أجل إعلان وثيقة عملها السياسية الجديدة. وتابع كلامه: «لسنا مع المقاومة التي تمهد للتسوية... والتي تقسم فلسطين إلى دولتين، ولسنا مع المقاومة التي تبادل الدم بالأرض... نحن مع المقاومة التي لا تقبل إلا الأرض محررة بالكامل بلا قيد ولا شرط».