شارك آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة، مساء أمس، في مسيرات احتجاجية رفضاً للإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى. ودعت إلى تلك المسيرات الاحتجاجية كل من حركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي»، اللتين نظمتا ثلاث مسيرات مشتركة في غزة والمحافظة والوسطى وخانيونس، جنوبي القطاع.


وتصدرت قيادات الفصائل المسيرات التضامنية، بدءاً برئيس المكتب السياسي لـ«حماس»، إسماعيل هنية، وصولاً إلى مشاركة قائد «حماس» في القطاع، يحيى السنوار، في مقدمة مسيرة خانيونس. في غضون ذلك، كان عشرات الشبان يتوجهون إلى الحدود للاشتباك بالحجارة مع قوات الاحتلال بعد انتهاء المسيرات مباشرة. ووفق مصادر طبية، أصيب نحو 35 شاباً خلال المواجهات التي اندلعت بالقرب من السياج الحدودي شرق جباليا، وغزة، ودير البلح، بعد ظهر أمس.
وأوضحت تلك المصادر أن جنود الاحتلال استهدفوا الشبان بالقنابل الغازية والرصاص الحي والمطاطي، ما أدى إلى إصابة 4 بالرصاص الحيّ ونحو 15 بالاختناق، بينهم صحافيون ومسعفون.
(الأخبار)