ضمن مساعي اللحظات الأخيرة لحملة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، المعارضة لاتفاق نووي متوقع بين إيران ودول مجموعة «5 + 1»، توجه الأخير إلى الرأي العام الإيراني بإنشاء حساب جديد له على موقع «تويتر» باللغة الفارسية. وقال مسؤول إسرائيلي إن نتنياهو يرمي إلى إقناع «الإيرانيين العاديين» بأنهم سيخسرون من اتفاق يقيّد ولا يضع نهاية لبرنامج طهران النووي، لأنه «كلما شعر النظام بأنه قوي ولا يتأثر بالضغوط الخارجية، زاد قمعه في الداخل».


وكرر نتنياهو في تعليقات على حسابه الجديد القول إن مثل هذا الاتفاق «سيمهد الطريق لإيران للحصول على قنابل نووية ومليارات الدولارات من أجل الإرهاب»، مضيفاً أنه يجب وقف التعامل دبلوماسيا مع القيادة الإيرانية وهي تنظم «مسيرات كراهية» ضد الولايات المتحدة في شوارع طهران.
وبرغم أنّ بعض المستخدمين الدائمين لـ«تويتر» باللغة الفارسية لم يعيروا اهتماماً كبيراً للأمر، فإنّ أحدهم رصد خطأ نحويا في الحساب، فيما اقترح آخر أنه ربما من الأفضل أن يلجأ نتنياهو إلى التفسير باستخدام «رسوم الكاريكاتير» في إشارة إلى الرسم التوضيحي الذي كان قد قدمه في خطابه في الأمم المتحدة عام 2012 ليبيّن «مدى اقتراب إيران» من صنع قنبلة.
(رويترز)