أكد البطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي أنه سيلبّي الدعوة لزيارة السعودية بعد أسبوعين، لافتاً الى أنه لم توضع أيّ شروط على الزيارة. وذكر الراعي الذي حلّ ضيفاً أمس في برنامج «كلام الناس»، على شاشة «أل بي سي آي»، أن «الزيارة ستكون ليوم واحد وتشمل لقاءً مع الملك ومع وليّ العهد»، متوقعاً إكمال جدول الزيارة لاحقاً.


وتمنى الراعي السماح للمسيحيين بزيارة للقدس، ولكن «الشأن السياسي في لبنان يفرض اعتبارات». وأعلن أن «آخر بلد يُسمح له بالتفاهم مع إسرائيل هو لبنان، لأنه يحمل وزر الكل».
وكرّر الراعي موقفه من عملاء إسرائيل وعائلاتهم الذين فرّوا مع آخرين إلى الأراضي المحتلة عند تحرير الجنوب عام 2000، مضيفاً: «لو بقي السلاح في الجنوب لحصل ما حصل في الشوف (حرب الجبل بعد الانسحاب الاسرائيلي عام 1983). لقد ذهب اللبنانيون الى إسرائيل فحمى الله المنطقة من مجازر». وطالب بعدم توقيف من يرغب من اللبنانيين في إسرائيل بالمجيء الى هنا مع دراسة ملفاتهم مسبقاً، متسائلاً: «هل من الأفضل أن يصبحوا هناك يهوداً»، ليستدرك قائلاً «أن يصبحوا إسرائيليين، هل نكون قد ربحنا؟».