يمكن الجزم بأن «أطرف» تعليق على استقالة الرئيس سعد الحريري، جاء على لسان رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع. فالأخير استغرب كيف «لم يستقِل الحريري قبل هذا التاريخ»، معتبراً أنه «استناداً إلى ما حصل في الأشهر الأخيرة، لا يُمكن لأحد يحترم نفسه أن يبقى في الحكومة».


لعل جعجع سها قليلاً، فغاب عن باله، أن الحكومة التي يرى بأن المشاركين فيها لا يحترمون أنفسهم، فيها ثلاثة وزراء قواتيين (بينهم نائب رئيس الحكومة). فهل بقي هؤلاء في الحكومة من دون علم جعجع؟ أو بغير رضاه؟ ولماذا لم يعمَد جعجع بعد عودته من المملكة الى سحب وزرائه من الحكومة «احتراماً لهم ولنفسه»، مكتفياً بالتلويح بالاستقالة من باب المزايدة؟ كلام جعجع لا يحمِل سوى «تنقير» على الرئيس الحريري. فبمقاييس جعجع، كان الحريري أجرأ منه، فلم يجد رئيس القوات رداً على هذه «الجرأة» سوى في رفع سقف المزايدة على رئيس تيار المستقبل، رغم المحنة التي يمر بها الأخير.
(الأخبار)