إسرائيل ــ ليكس | في ملف على الكومبيوتر الشخصي لمندي الصفدي حمل اسم «مندي ــ خاص» وجدت مذكّرة محفوظة تتعلق بالطيار رون أراد، من دون معرفة تاريخ كتابتها أو مصدر إرسالها. واللافت أن الرسالة تشبه المذكرات الرسمية، إذ يتصدرها اسم «الجمهورية العربية السورية»، مع خانتين فارغتين إحداهما للتاريخ وأخرى للرقم، مع عنوان «مذكرة للاطلاع». وجاء فيها (حرفياً): «نحيطكم علماً أن المسؤول (عن) ملف الملاح الإسرائيلي رون اراد والذي سقطت طائرته في 16 أكتوبر عام 1986 في جنوب لبنان عند قيام إسرائيل بغارات على مناطق جوار صيدا، العميد «غ. خ.» وهو ضابط في القصر الجمهوري ومقرّب من الرئيس بشار الأسد. وقد استلم الملف عام 2010 بشكل سري.


من الجدير بالذكر: أن العميد غ. خ. يعرف مكان رفات الملاح الإسرائيلي رون اراد بناءً على معلومات سابقة وردت إلى شعبة المخابرات العسكرية، تؤكد أن شخص لبناني شيعي قد قدم عن طريق وسطاء «لحسن نصرالله» الأمين العام لحزب الله اللبناني عظمة من إصبع يد الملاح الإسرائيلي.
وأكد الوسطاء لحسن نصرالله أن هذا الشخص يعرف مكان وجود جثة رون أراد، وأنه مستعد لتقديم معلومات تحدد مكانها مقابل مبلغ 3 مليون دولار أمريكي، إلا أن حسن نصرالله قدم هذا الدليل على وفاة رون اراد إلى الجانب الإسرائيلي للاستفادة منه في صفقة تبادل الأسرى، وبدأ الجهاز الأمني التابع لحزب الله محاولة لمعرفة هذا الشخص الذي قدم العظمة ومعرفة مكانه، إلا أنه فشل.
في حين استطاع العميد غ. خ. وبالتعاون مع اللواء آصف شوكت الوصول إلى هذا الشخص وإحضاره إلى دمشق بالتعاون مع محامي من بلدة المليحة في ريف دمشق. وكان اللقاء بين الشخص اللبناني والعميد «غ. خ.» في قصر تشرين بمدينة دمشق، وحصل العميد غ. خ. على كافة المعلومات المتعلقة بمكان وجود جثة الملاح الإسرائيلي رون أراد، حيث أبلغها بدوره للرئيس بشار الأسد، وطلب الرئيس بشار الأسد نقل كافة الملفات والوثائق والأوراق والصور والفيديوهات التي تتعلق بملف رون أراد والموجودة في شعبة المخابرات العسكرية إلى العميد «غ. خ.» حصراً.