القاهرة | «لا أحب الأغنيات الوطنية. أراها دائماً أغنيات متهافتة، ضعيفة، يغنيها أصحابها بلا إحساس بغرض الحشد، وفي مناسبات. بالتأكيد هناك استثناءات، على رأسها صلاح جاهين، لأنه فقط صلاح جاهين، والاستثناء الآخر شادية في أغنيتها «يا حبيبتي يا مصر»»! كنا مجموعة من الأصدقاء يوم جمعة الغضب (28 يناير 2011) نحاول دخول ميدان التحرير، قنابل الغاز تتساقط حولنا، ونحاول تجنب تأثيرها بطرق مختلفة.


وسط الزحام تفرقنا، أصبح كل منا بمفرده، لكن الوجوه المحيطة والأجساد تشكل جسداً واحداً صلباً وإن لم يعرف أصحابه بعضهم بعضاً. فجأة، انبعث صوت شادية «يا حبيبتي يا مصر». صوت يشدو «ونقول أحرار... ولازم ننتصر». شخص ما لم يفقد عقله بالقطع، تحرك بسيارته مقترباً من الميدان مصطحباً معه «الكاسيت والسماعات»، أشعل حماسة الجماهير بالأغنية. كثيرون منّا دمعت أعينهم من الكلمات. كنا نستمع إلى الأغنية دائماً بعد انتصارات مباريات الكرة، باعتبارها النصر الوحيد في مصر الحديثة. لكن ها نحن نستعيد الأغنية في سياق آخر، مختلف، سياق ثوري يعبّر عن حب الوطن بالجسد لا بالأغنيات، ولكن هذه الأغنية تحديداً مسّت قلوبنا في تلك اللحظة. وكلما استمعت إلى هذه الأغنية، تقفز الى ذهني مشاهد الميدان، تلك اللحظة التي لم تتكرر بعد ذلك!
فاطمة أحمد شاكر كما تقول شهادة ميلادها (8 فبراير 1931 ــ 28 نوفمبر 2017)، أو «فتوش» كما يناديها المقرّبون منها في الوسط الفني، و«شوشو» كما يناديها أفراد عائلتها، ابنة الثامنة قادها عشق شقيقتها الكبرى عفاف للفن إلى أن تقلدها، وتقلد أيضاً ليلى مراد التي كانت مثلها الأعلى. لكن شقيقتها اعتزلت مبكراً، واستمر تشجيع والدها الذي اتخذ موقفاً نقيضاً من شقيقتها عندما عبّرت له عن رغبتها في دخول عالم الفن. انتقلت «فتوش» من مرحلة الطفولة الى النجومية، لتحمل اسماً جديداً «شادية». تعدّدت الروايات حول صاحب الاسم. قيل إنه يوسف وهبي عندما كان يعمل في فيلم «شادية الوادي»، وقيل إنّه عبد الوارث عسر الذي لقّبها بـ«شادية الكلمات» لطريقتها المتميزة في نطق الجمل الحوارية، وقيل أيضاً إنه المخرج حلمي رفلة الذي اكتشفها كممثلة واختارها لتمثل فيلم «العقل في إجازة». وقد شاركت في فيلمين قبل هذا الفيلم للمخرج محمد عبد الجواد؛ الأول «أزهار وأشواك» حيث ظهرت بشكل عابر من دون أي حوار، ثم قامت بالغناء في فيلم «المتشردة» (1947). أعجب رفلة بصوتها ليدعوها إلى المشاركة في «العقل في إجازة». لم تكن قد تجاوزت السابعة عشرة. وكان والدها يرافقها في كل خطواتها. كان أحد مشاهد الفيلم أن يقوم الفنان محمد فوزي بتقبيلها. وعندما علم والدها، أوقف التصوير، وانصرف بها. لجأ محمد فوزي ــ منتج الفيلم يومها ـ إلى اتحاد النقابات الفنية شاكياً، ليأتي والد شادية ويشرح أسباب انسحاب ابنته من التصوير: «لن أسمح لأحد مهما كان أن يقبّل ابنتي». المفارقة أن أم كلثوم كانت أحد أعضاء اتحاد النقابات الفنية، وأيّدت وجهة نظر والد شادية، فوافق فوزي مجبراً على حذف المشهد.
شهدت الفترة من بداية شادية السينمائية (1947) حتى قيام ثورة يوليو (1952) مشاركتها في حوالى 42 فيلماً من مجموع 115 أدّت بطولتها، وكان آخر أفلامها «لا تسألني من أنا؟» (1984). في مرحلة ما قبل يوليو، أجادت أدوار الفتاة الدلوعة، ابنة الطبقة المتوسطة المغلوبة على أمرها، التي تبحث عن الحب. لكنها مع بداية الثورة تنتقل نقلة أخرى، متمرّدة على أدوار الدلع لتقدم شخصية الفتاة المقهورة. تشهد سنوات الثورة، تحديداً الستينيات، نضجها الفني، لتشارك في عشرات الأفلام التي تعبّر عن سنوات صعود الثورة، وانكساراتها وقضاياها الرئيسية. في «زقاق المدق» (عن رواية نجيب محفوظ) جسّدت دور حميدة التي حاول النقاد ربطها بمصر لحظة الاحتلال الإنكليزي. ثم لعبت دور «نور» في «اللص والكلاب» (محفوظ) حيث جسّدت شخصية المومس، إلا أنها كانت نقطة النور الوحيدة في حياة سعيد مهران، الذي خانه الجميع. كانت هي النور وسط غابة لا مكان فيها إلا للصوص والكلاب. وفي «شيء من الخوف»، أدّت دور فؤادة التي تتحدى الطاغية، وقوانينه وقراراته. يتزوجها غصباً، لكنها تقاوم طغيانه، وتفتح باب الأسئلة حول الأوضاع، ليثور عليه الجميع.


ظلّ صوتها صوت الشجن،
بقدر ما هو أيضاً صوت الدلع وخفة الروح
وفي «ميرامار»، جسّدت شخصية «زهرة»، الفتاة الريفية التي تحضر إلى الإسكندرية لتعمل في البانسيون، وتحتك بشخصيات من كافة أطياف اللحظة السياسة. كانت هي أيضاً، أو بدت رمزاً لمصر، التي تتعرض لأزمة لكنها غير قابلة للانكسار، وهو ما نجحت ملامح شادية وصوتها في تجسيده ببراعة.
هكذا كانت ترصد الجانب المظلم من تلك المرحلة السياسية، لكنها أيضاً لم تهمل جوانب أخرى في أفلامها التي بدت ساخرة مثل «مراتي مدير عام»، «نصف ساعة زواج»، «عفريت مراتي»...
كانت «ثورة يوليو» زمن صعود شادية. وعندما انتهت الثورة وبدأت إنجازاتها تتبدّد، اختفت شادية. وقفت للمرة الأخيرة على المسرح، غنّت الأغنية الدينية: «جه حبيبي وخد بإيدي» (1986) وقررت بعدها الاعتزال. قالت تبرّر قرارها: «آن الأوان لتلك المرحلة، وليكتفِ جمهوري ممّا قدمته له، لا أريد أن انتظر حتى تهجرني الأضواء. أريد أن أظل في ذاكرة الجمهور بأجمل صورة لي عنده». لم تخجل شادية من ماضيها الفني، كما فعلت كثيرات ممن اعتزلن الفن. لم تتاجر بقرارها. حافظت على صورتها. ظلّ صوتها صوت الشجن، بقدر ما هو أيضاً صوت الدلع وخفة الروح!