نعى الحزب الشيوعي اللبناني «الكاتب المسرحي والمثقف اليساري جلال خوري الذي طبع بأعماله المسرحية والفنية مجمل الحقبة الممتدة منذ الستينيات. وعلى امتداد هذه الحقبة المليئة بالتطورات والمنعطفات السياسية والاجتماعية الحادة، بقي الراحل، في كل إبداعاته المسرحية والثقافية، متمسكاً بقناعاته ومعتقداته التقدمية الراسخة وفكره الماركسي، ومنحازاً من دون تردد إلى قضايا العمال والشعوب وبناء الدولة الديمقراطية العلمانية ومقاومة الغزوات الإسرائيلية والتآمر الإمبريالي.


وما مشاركته في ندوة «تحصين الجمهور اللبناني ضد التطبيع مع العدو الإسرائيلي» التي أقيمت في «مسرح المدينة» خلال شهر تشرين الأول (أكتوبر) 2017، إلاّ تأكيداً لموقفه الوطني الملتزم. وقد ترجمت أعماله المسرحية إلى لغات عدة، وحمل الراحل لواء المسرح السياسي الملتزم وساهم في لعب دور توعوي في الحقلين السياسي والثقافي.
إن الحزب الشيوعي يفتقد الرفيق جلال، وينحني أمام هذه القامة الوطنية الكبرى المتعددة المواهب التي تركت بصماتها الواضحة على أجيال من المثقفين والمكافحين والمقاومين في لبنان والعالم العربي. وهو يتوجه بأصدق مشاعر العزاء إلى زوجته وأهله ورفاقه الكثر وأصدقائه.