في مداورة لمشروع طُرح سابقاً، عقدت بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة جلسة عُرض خلالها «مشروع القطار الهوائي والأرضي الاستيطاني» الهادف إلى ربط شرق القدس بغربها. وفي الجلسة التي كشف عنها (عقدت أول من أمس)، قدّم رئيس بلدية الاحتلال، نير بركات، عرضاً مفصلاً عن مشروع القطار الهوائي والأرضي إلى «شخصيات إسرائيلية وممثلين عن عدة وزارات وهيئات مختلفة وجمعيات استيطانية وحاخامات».


ووفق مخطط المشروع، ستنفذ المرحلة الأولى على عدة مسارات لقطار هوائي جميعها تلتقي في ساحة باب المغاربة في بلدة سلوان، كما عرض بركات مخططاً لقطار أرضي «مترو» من ساحة البراق في السور الغربي للأقصى، وصولاً إلى أحياء غربي القدس.
وبعد عرض مخطط «القطار الهوائي» على الحكومة الإسرائيلية للتصديق عليه، من المتوقع أن يُبدأ فيه منتصف عام 2019.