«البورتريه الأخير» لستانلي توتشي

25/1 ــ س: 20:00 و 2/2 ــ س: 22:15

يدور «البورتريه الأخير» (90 د) لستانلي توتشي في باريس الستينيات، في مرسم ألبرتو جياكوميتي (جيفري راش). يركّز المخرج الأميركي على البورتريه الأخير الذي رسمه النحات السويسري للكاتب الأميركي جيمس لورد. سنتعرّف إلى أسلوب الفنان الذي يراوح بين الفوضى والتنظيم، وإلى الصداقة التي جمعت الرجلين.

«مرضى» لفابيان مارسو ومهدي إدير
26/1 ــ س: 22:15 و30/1 ــ س: 20:00


تتغيّر حياة بين بعد حادث يتعرّض له. في «مرضى» (112 د) للفرنسيين فابيان مارسو ومهدي إدير، سيفقد الشاب القدرة على القيام بما كان يفعله بمفرده سابقاً، مثل لعب كرة السلة، والمشي، والاستحمام، وتبديل ملابسه. سيتعرّف بين في المركز الجديد، إلى شبان يشاركونه المعاناة نفسها. يتابع الفيلم الدرامي هذه الرحلة الصعبة المليئة بالمشاعر المتناقضة.

«محظوظة» لسيرجيو كاستيليتو
27/1 ــ س: 17:30 و2/2 ــ س: 22:15


«محظوظة» (103 د) للمخرج الإيطالي سيرجيو كاستيليتو يسلّط الشريط الضوء على حياة البطلة ترينكا الأم الشابة التي تعيش في روما المعاصرة، بين عائلتها وأصدقائها. لكن حلمها بافتتاح صالون تجميلي، يبدو مقيّداً بعلاقتها المتصدعة مع زوجها السابق، وابنتها التي تعاني اضطرابات نفسية.

«طونيو» لباولا فان در أوست
27/1 ــ س: 20:00 و1/2 ــ س: 22:15


عن رواية بالعنوان نفسه للكاتب الهولندي أ. ف. ت فان در هايدن، اقتبست باولا فان در أوست سيناريو «طونيو» (100 د). يتتبع الشريط الدرامي رحلة الحزن والحداد التي يخوضها الزوجان الروائيان ميريام وآدري بعد وفاة ابنهما العشريني طونيو. تبني المخرجة الهولندية شريطها على لحظات ومشاعر مكثّفة تراوح بين الرفض والتقبل.

«فأر وحشي» لجوزيف هادر
27/1 ــ س: 20:00 و3/2 ــ س: 17:30


في تجربته السينمائية الأولى «فأر وحشي» (103 د)، يضع الممثل المسرحي النمسوي جوزيف هادر بطله الناقد الموسيقي جورج أمام مآزق كثيرة ضمن جو من الكوميديا العبثية: خسارة وظيفته التي يعمل فيها منذ 25 عاماً، وزوجته التي تصرّ على إنجاب ولد، وعلاقته المضطربة مع المحرر الألماني في الجريدة التي يكتب فيها

«مومو» لفينست لوبيل وسيباستيان تييري
27/1 ــ س: 22:15


بعد سنوات على زواجهما، يكتشف الزوجان بريو أن لهما ابناً بالغاً يدعى باتريك. بهذه الحادثة يبدأ «مومو» (85 د) الكوميدي. وفي حين تؤكد كل الأدلة على أن الشاب ابنهما، فهما متأكدان أنهما لم ينجبا ولداً. هل باتريك ابنهما فعلاً؟ هل يحاول الزوجان التخلي عنه؟ أم أن الشاب يعاني من الكذب المرضي؟

«الحديقة» لروبن أوستلوند
28/1 ــ س: 19:30


«الحديقة» (151 د) للسويدي روبن أوستلوند الذي حصد السعفة الذهبية في مهرجان «كان» العام الفائت، يروي قصة مدير متحف للفنون المعاصرة في استوكهولم، يحضّر معرضاً دفاعاً عن البيئة. قصّة المعرض لن تكون إلا مدخلاً لتهكم سوريالي على الوسط الفني وتعريته، عبر الإضاءة على الهم التسويقي والنفاق الاجتماعي والتفاوت الطبقي وغيرها من الظواهر المعاصرة في العالم.

«العروس» لباولا أورتيز
29/1 ــ س: 20:00 و 3/2 ــ س: 22:15


على خطى المعلّم الإسباني كارلوس ساورا، اقتبست باولا أورتيز فيلمها «العروس» (96 د ــ 2015) عن مسرحية «عرس الدم» (1932) للوركا. هكذا يدور الشريط داخل مثلّث حب مغلق ومستحيل بين رجلين وامرأة. تقرر العروس التخلي عن زوجها والهرب يوم زفافها، منقادة وراء مشاعرها محرّمة، ومحطّمة جميع المقاييس الاجتماعية والأخلاقية التي فرضت عليها.

«سماك» لإلياس ديميتريو
29/1 ــ س: 22:15


حين تكتشف أنها مصابة بالسرطان، تغتنم إليني الفرصة لإعادة النظر بكل السنوات التي عاشتها. «سماك» (110 د ــ 2015) لليوناني إلياس ديميتريو اسم نوع من البروتينات المسؤولة عن موت الخلايا في جسد الإنسان. يحيط ديميتريو بطلته بأسئلة كثيرة فيما تستدعي رجلاً مشرّداً إلى منزلها كي يؤانسها في وحدتها ويخفف عنها قلق الموت.

Across the Waters لنيكولو دوناتو
29/1 ــ س: 22:15 و 3/2 ــ س: 20:00


استلهم الدنماركي نيكولو دوناتو Across the Waters (90 د) من قصّة جدّه الذي ساعد عائلة يهودية على الهرب من الدنمارك خلال الحرب العالمية. هكذا يضيء على فترة الاحتلال النازي للدنمارك عام 1943 من خلال رحلة هرب عازف غيتار يهودي مع عائلته من كوبنهاغن، حين بدأت تنتشر الإشاعات بملاحقة اليهود.

«بكالوريا» لكريستيان مونغيو
30/1 ــ س: 19:30


في «بكالوريا» (128 د) لكريستيان مونغيو، يعرّض المخرج الروماني أبطاله لمواقف وخيارات أخلاقية صعبة. لدى الأب الطبيب روميو همّ واحد وهو نيل ابنته إليزا القبول من جامعة بريطانية، بعد تخرّجها من الثانوية. لكن هذه الدراما الاجتماعية تختلط مع تاريخ رومانيا والحكم السوفياتي فيها الذي سقط عام 1989.

«غداء العيد» للوسيان بو رجيلي
4/2 ــ س: 20:00


يختتم المهرجان مع «غداء العيد» (91 د) للبناني لوسيان بو رجيلي الذي نال جائزة لجنة التحكيم في «مهرجان دبي». تدور الأحداث على طاولة الغداء التي تجتمع عليها عائلة لبنانية خلال عيد الفصح. ظاهرياً، تسيطر أجواء الفرح على أفراد العائلة. لكن هناك ما سيعكرّ صفو الجلسة، حيث ستظهر الآفات السياسية والطائفية المتجذّرة في المجتمع اللبناني.

«مصعد كهربائي نحو المشنقة» للوي مال
28/1 ــ س: 22:15


بعد أقل من عام على رحيلها، يستعيد المهرجان باكورة لوي مال (1932 ــ 1995) «مصعد كهربائي نحو المشنقة» (88 د ــ 1958) التي تؤدي بطولته الفرنسية جان مورو، إلى جانب موريس رونيه. يبني المخرج الفرنسي الراحل قصّة حب تشويقية في فرنسا الخمسينيات، لا تتسع للقاء واحد بين العاشقين فلورنس وجوليان، إلا على الهاتف أو في صورة فوتوغرافية ستكشف الجريمة التي تشاركا فيها.

«طيف المدينة» لجان شمعون
26/1 ــ س: 20:00


يوجّه المهرجان تحية إلى المخرج اللبناني الراحل جان شمعون عبر استعادة «طيف المدينة» (105 د ــ 2000). بعد مجموعة من الأفلام التسجيلية، بعضها بالتعاون مع رفيقة دربه مي المصري، لم يبتعد فيلمه الروائي عن مناخات الحرب الأهلية اللبنانية. يدور العمل حول الطفل رامي الذي ينزح مع عائلته من الجنوب اللبناني إلى بيروت هرباً من العدوان الإسرائيلي، ليكون شاهداً على انهيار أحلام فردية وجماعية في العاصمة اللبنانية.