تجربة «نادرة» خاضتها اللائحة المكتملة «أولادنا أولاً» في انتخابات لجنة الأهل في ثانوية حسام الدين الحريري التابعة لجمعية المقاصد في صيدا. لم تخرق اللائحة المؤلفة من 15 عضواً بأي مقعد في الانتخابات، لكنها فرضت معركة «عالمنخار» مع اللائحة المنافسة المدعومة من إدارة المدرسة، وأتى الفارق بين أول الفائزين (184 صوتاً) وأول الخاسرين (174 صوتاً) 10 أصوات فقط.


حصل ذلك رغم حرمان اللائحة، كما تقول مصادرها، من الحصول على داتا الأهل للتواصل معهم، ووضعها وجهاً لوجه مع أفراد الهيئة التعليمية التي أعلنت أنها تساندهم بالحصول على كامل حقوقهم.
هذا الدعم لحقوق المعلمين اندرج ضمن برنامج اللائحة التي حملت شعار «صفر% زودة»، إضافة إلى إزالة الغموض المتعلق بدراسة الموازنات. وقالت: «نحن من نموّل المدارس، ومن دون أموالنا لا مدارس ولا أساتذة. فالكلمة يجب أن تكون لنا أولاً وآخراً». وأعلنت بذل المستطاع لتحييد الأولاد عن أي صراعات ومصالح آنية.
«الأخبار» علمت أنّ فرز النتائج استمر إلى ما بعد منتصف الليل، إذ اقترع 361 ولي أمر من أصل 956 ناخباً، في حين اقترع 60 معلماً لمصلحة لائحة الإدارة، بحسب مصادر لائحة «أولادنا أولاً».
(الأخبار)