أعلنت بلدية طرابلس، بالاشتراك مع «الاتحاد العربي للمرأة المتخصّصة»، والمجتمع المدني الطرابلسي، عن مشروع جديد لإنشاء حديقة جديدة تعنى بدمج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة مع غيرهم. المشروع من المفترض أن يحتوي على ألعاب يستطيع مختلف الأطفال اللعب فيها، وهي تتماشى مع الاحتياجات الخاصة، إن كانت ذهنية أو جسدية. وتشير رئيسة «لجنة الشؤون الاجتماعية وذوي الاحتياجات الخاصة» في البلدية، رشا فايز سنكري، الى أن المشروع من المفترض أن يمتدّ على مساحة 8000 متر مربع، والخرائط بصدد الإنشاء لتقدّم إلى البلدية ويُباشر العمل بها بعد أن تتمّ الموافقة عليها.


المشروع على قدمٍ وساق، وأصدر المجلس البلدي قراراً في 20 الجاري بالموافقة على تخصيص الحديقة الواقعة على العقار 3979 وجزء من العقار 3964 ــــ بساتين طرابلس لهذا الغرض. وبحسب وزارة الشؤون الاجتماعية، يفوق عدد حاملي بطاقة «معوق» المئة ألف في لبنان وذلك حتّى نهاية عام 2017. نحو النصف منها إعاقة في الحركة، ونصيب الشمال نحو 18% من مجموع ذوي الاحتياجات الخاصة في لبنان. اللافت، أن الوزارة ما زالت تستخدم هذه التسمية للإشارة إلى ذوي الاحتياجات الخاصة، ما يجعل المطالب بتغيير النظرة الثقافية لهؤلاء الأشخاص أمراً أكثر إلحاحاً.
ذلك لا يلغي أهمية افتتاح الحديقة في طرابلس. وفي هذا الإطار، يشير جورج خليل، وهو مدير منتدى «لذوي الاحتياجات الخاصة في لبنان الشمالي»، إلى أنّ «هكذا حديقة تفتح مجالاً للمساواة بين الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة وغيرهم». ومن الضروري جداً، أن يبدأ الدمج من مرحلة مبكرة، خاصة في طرابلس، كونها «منطقة كبيرة ومناسبة لهكذا مشروع، خاصّةً بعد الحرب بين الجبل والتبانة وما خلّفته».