«الجديد»: زحمة يا دنيا


تشهد قناة «الجديد» ورشة لم تعرفها منذ سنوات. أوّل البرامج التي تحضّرها يحمل عنوان «سيّد نفسه» ستقدمه سمر أبو خليل. يندرج البرنامج ضمن سلسلة «سيّد القصر» التي عرضت عام 2014 عشية الانتخابات الرئاسية. العمل التلفزيوني يشبه إلى حدّ ما تلفزيون الواقع، إذ يصوّر بعض مراحل حياة المرشّح للنيابة وتفاصيل يومياته. تنطلق حلقات «سيّد نفسه» في أوائل نيسان (أبريل) المقبل. بدأ تصوير العمل أخيراً، وسيحلّ شامل روكز الضيف الأول عليه. كما تبثّ «الجديد» حلقات خاصة من برنامج «الأسبوع في ساعة» (كل أحد) الذي يقدمه جورج صليبي. وتخصص مجموعة فقرات ضمن نشرات الأخبار، لتوعية المشاهد وتثقيفه حول قانون الانتخاب الجديد، إذ تقدّم نصائح ومعلومات حول آلية التصويت. وبما أن الانتخابات النيابية ستدور رحاها أيضاً على المواقع الإلكترونية، ستترافق تلك البرامج مع فقرات تنشر على موقع «الجديد» الإلكتروني وصفحات القناة على مواقع التواصل الاجتماعي. وسيتم التركيز على المغتربين الذين سيدلون بصوتهم للمرة الأولى. طبعاً، ستدخل الانتخابات أيضاً إلى البرامج الاجتماعية والكوميدية الساخرة التي تعرضها الشاشة.

mtv «على نار»

تعتمد mtv في برامجها المخصّصة للانتخابات على شقّين أساسيين: الأوّل توعوي خصّصت له فقرات تتوجّه بها إلى الناخبين. أما الشق الثاني، فهو عبارة عن برامج تواكب المرشحين. في هذا السياق، بدأت المحطة قبل شهرين بدعوة الناخبين إلى التصويت وممارسة حقهم بالاقتراع عبر بروموهات تبث على شاشتها، إضافة إلى تقارير يومية في نشرات الأخبار، تشرح آلية الانتخابات والقانون النسبي مع الصوت التفضيلي لتوضيح تلك المسألة. كذلك، يتضمّن برنامج «بموضوعية» (كل أربعاء 21:45) الذي يقدّمه وليد عبود، مجموعة تقارير أسبوعية تشرح آلية الانتخابات والقانون النسبي. أما بالنسبة إلى البرامج المخصّصة للانتخابات، فجميع الأعمال التلفزيونية التي تبثّها mtv ستكون تركيبتها من وحي الانتخابات، أهمها البرنامج السياسي اليومي «بيروت اليوم»، إضافة إلى نشرات أخبار من وحي الحدث. وسينطلق قريباً برنامجان أسبوعيان جديدان: الأول بعنوان «سعادة النائب» (تتولى تقديمه مجموعة إعلاميين) هو عبارة عن حوار سياسي، وبرنامج «يوم مع مرشح» وهو توثيقي أكثر منه مقابلة في الاستديو، تقدمه كلود أبو ناضر هندي، وكل حلقة منه مخصّصة لمرشح معين.

otv: «جود بالموجود»

صحيح أن قناة otv لم تخصّص برامج جديدة للانتخابات النيابية، لكنها في المقابل ستكيّف مضمون مشاريعها التي تبثها حالياً كي تتلاءم مع أجواء الانتخابات. تبدأ المحطة صباحها مع برنامج «حوار اليوم» (11:30) الذي سيواكب التطوّرات، وقد يتمّ نقل بثّه إلى ما بعد الظهر في حال استدعت التطوّرات السياسية عملية التعديل تلك. كذلك، سيطلّ رواد ضاهر في برنامج «بالمباشر» ليقارب التغيرات في العملية الانتخابية. كذلك سيفعل عبده الحلو في فقرة «أجندة» (ضمن البرنامج الصباحي «يوم جديد»). كما تتضمّن نشرات الأخبار مجموعة ريبورتاجات وتقارير ميدانية من أرض المعركة الانتخابية، وتطرح أسئلة حول القانون الانتخابي الجديد وكيفية تثقيف الناخبين حوله.

nbn: الصورة ضبابية

رغم انطلاق برمجة بعض القنوات لمواكبة الانتخابات، إلا أن الصورة في قناة nbn لم تتضح بعد. فالمشاريع لا تزال في طور الإعداد، مع التأكيد على أنها جميعها ستكون من وحي الحدث السياسي المهمّ. سيتمّ قريباً إطلاق الحملات الإعلانية لبعض المرشحين واللوائح، حسب اختيار المرشّح الذي سيظهر على المحطة. لكن في المقابل، وضعت nbn العناوين العريضة لبرنامج يحمل اسم «انتخابات 2018» ولم تستقرّ بعد على الإعلامي الذي سيقدمه. بالطبع، سيستضيف العمل الجديد المرشحين ويلقي الضوء على مشاريعهم. اكتفت المحطة بتحديد الأطر لـ «انتخابات 2018»، لكن نشرات أخبارها اليومية تتضمن العديد من النوافذ حول القانون الجديد، ولاحقاً سيتوسّع الحديث ليشمل كل دائرة انتخابية وحدها. كما سترتفع وتيرة البرامج مع اقتراب الانتخابات لتطغى على جميع المشاريع.

الأمر ليس لـ «تلفزيون لبنان»

ما ينطبق على المحطات اللبنانية لا ينطبق على «تلفزيون لبنان». يشير صائب دياب مدير الأخبار والبرامج السياسية إلى أن جميع المقابلات في التلفزيون الرسمي ستكون تحت إشراف «هيئة الإشراف على الانتخابات». يتقدّم مرشّح للظهور على «تلفزيون لبنان»، ثم ترسل الهيئة الطلب إلى الشاشة الرسمية التي تقرر بدورها موعد ظهور المرشح والبرنامج الذي سيطلّ فيه. يشير دياب إلى أن برنامج «لبنان اليوم» (يقدّمه 4 إعلاميين) سيستضيف غالبية المرشحين، مع إمكانية توسيع مروحة البرمجة في حال ارتفع عدد المرشحين. على الضفة الأخرى، يقول مدير البرامج في «تلفزيون لبنان»: «للأسف هناك معادلة ظالمة بحق العاملين في التلفزيون. عند إقرار سلسلة الرتب والرواتب قبل أشهر، لم تلحق السلسلة الموظفين في الشاشة، معتبرين أنها شاشة خاصة. أما اليوم، ومع انطلاق عجلة الانتخابات، فيتمّ التعامل مع القناة على أنها محطة رسمية تستقبل المرشحين من دون مردود مالي».

«المنار»: غرافيكس وتقارير

بدأت «المنار» التحضير للانتخابات منذ أسابيع، وقد أطلقت بعض الفقرات المتعلقة بالحدث. ستحوّل المحطة نشرة أخبارها التي تعرضها ظهراً (17:30)، الى فقرة ثابتة حول الانتخابات بدءاً من 26 آذار (مارس) الحالي. تتضمن النشرة كل ما يتعلق بأجواء الحدث السياسي، من تقسيم الدوائر الى القانون الجديد. وسيتم الاعتماد على الغرافيكس والتقارير المتحرّكة التي تحاكي النمط الغرافيكي المعاصر. كذلك، تركز «المنار» على توعية الناخب حول كيفية التصويت والتعبير عن رأيه بحرية، عبر حملات إعلانية انطلقت أخيراً وجاءت أشبه بـ «فلاشات» تبثّ بين الساعات. كلما تقدّم الوقت لموعد الانتخابات، سيتم التركيز أكثر على الحدث. كذلك، سيتولى برنامج «حديث الساعة» الذي يقدّمه عماد مرمل والبرنامج الصباحي «مع الحدث»، مهمة التركيز على الاستحقاق.