نعت دار «هاشيت أنطوان/ نوفل» الأديبة والمؤلفة اللبنانية إمِلي نصرالله. وقال رئيس مجلس إدارة «هاشيت أنطوان/ نوفل» إميل تيّان إن أسرة الدار، بجميع أعضائها، في غاية التأثر اليوم لرحيل إملي نصرالله الإنسانة والكاتبة. وأضاف: «عرفناها عن قرب سيدة مثقفة مُحبة وحنونة، تختار كلماتها بلباقة، وديعة هادئة بسيطة وقوية ككتاباتها، وتتمتع بشخصية فريدة عازمة مكتنزة بالتجارب. فلا يمكن التمييز بين إملي نصرالله الكاتبة وإملي نصرالله الإنسانة. لقد مثّلت الأديبة الراحلة الزمن الجميل بأخلاقها وأدبها وفكرها وثقافتها الشاملة وانتمائها لوطنها وتعلّقها بجذوره».

وأضاف تيّان: «ارتبط اسم إملي نصرالله وأدبها بذاكرة اللبنانيين والعرب جميعاً، فنصوصها تُدرّس في المدارس. ونحن في «دار نوفل» تربطنا بها علاقة متينة عمرها سنوات طوال منذ تأسس الدار التي تشكّل الأديبة الراحلة إحدى أعمدتها».