ثبُت مؤشر الدراما السورية عند رقم محدّد بالنسبة إلى عدد الأعمال التي ستنتج كل عام. ومنذ بداية الحرب وحتى هذا العام، ينجز في كل موسم أكثر من عشرين مسلسلاً. هذا الأمر يبشّر بأنّ الحرب لم تتمكن من الإطاحة بأهم صناعة سورية، كما فعلت مع كل شيء جميل في «عاصمة البوابات السبع»، رغم أنّ الآراء النقدية تجزم بتهاوي المستوى الفني لأكثر من نصف تلك الأعمال أو فشلها في تحقيق المستوى المأمول. كما أنّ الوقائع تشير إلى أنّ صنّاع الأعمال يعجزون أحياناً عن حجز مساحة لمنتجاتهم في الفضاء العربي، إما بسبب ضعف الميزانيات، أو لغياب أشهر النجوم عن عدد من تلك المسلسلات، أو لأسباب سياسية. غير أنّه في معظم الأحيان يكون السبب في سعي المحطات وراء المزاج السائد المتّفق مع الأعمال العربية المشتركة وما تطرحه من أفكار سطحية وسوية متهالكة.
على أي حال، بدأت بعض الصحف السورية تحتفي بنصر مؤزر تحقّق للدراما باكراً هذا العام من خلال ثباتها للمرّة الخامسة على التوالي، وإنجازها عدداً لا بأس به من المسلسلات، بعضها جاهز للعرض وبعضها الآخر لا يزال قيد التصوير أو في مرحلة التحضير. هكذا، صار من الممكن الحديث عن الخريطة الرمضانية السورية التي ستحتوي تقريباً على 26 مسلسلاً للموسم المقبل. علماً بأنّ مصير بعضها ما زال معلّقاً من دون حسم الموقف بشأن رؤيته للنور أو إلغائه أو تأجيله!.

ينتظر جمهور النجم دريد لحام إطلالته في مسلسل «أحلى عالم»

مبدئياً، ومن داخل دمشق، اقتحمت كاميرات بعض المخرجين السوريين حدود القاع الدمشقي، ليسير الممثلون بمحاذاة المعاناة الإنسانية التي تفتك بهذا الشعب. على سبيل المثال، يصوّر المخرج أحمد ابراهيم أحمد مسلسل «الزوال» (نصّ يحيى بيازي وزكي مارديني) الذي يتناول قصة حزام دمشق العشوائي في منطقة «ركن الدين» والجبل الذي يحوي في حاراته وبيوته المتلاصقة قصصاً شيّقة ومجتمع القاع المهيّأ للانفجار في أيّ لحظة. المسلسل من بطولة سلوم حداد، وباسم ياخور، وميسون أبو أسعد، وفادي صبيح.
من جهته، بدأ المخرج السينمائي جود سعيد تصوير أولى مشاريعه التلفزيونية في «أحمر» عن نصّ للزميل علي وجيه ويامن الحجلي، ومن بطولة عبّاس النوري، وسلاف فواخرجي، وديمة قندلفت، وصفاء سلطان. سنتابع في العمل المنتظر قضية مقتل «خالد» القاضي في «جهاز الرقابة والتفتيش»، حيث سيفتح تولي صديق عمره «العميد حليم» التحقيق في الجريمة الباب أمام فلاش باك يكشف خبايا الفساد في سوريا، ويقدّم خلفية متماسكة لما يحدث اليوم. أما ناجي طعمي، فينتج مشروعاً مشتركاً بين شركته «الفارس» و«المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي» هو «لست جارية» (كتابة فتح الله عمر). يخوض المشروع في عوالم الفساد ويقدّم بحسب تصريح الكاتب لـ «الأخبار» مناقشة لـ «قضية انقلاب القيم في مجتمعاتنا العربية المعاصرة».
يستمر المخرج يزن أبو حمدة في تصوير سباعيات «عابرو الضباب» (تأليف بشار مارديني) لنشاهد بحسب البرمو، نموذجاً سورياً لدراما الأكشن وعالم الجريمة المنظمة الذي سيقتحمه، معتمداً على مجموعة نجوم بينهم سلّوم حداد، ونادين خوري، ومرام علي.
وفي سياق مشابه، يقدّم الكاتب عثمان جحى مع المخرج فهد ميري قصة بوليسية في «بلا غمد»، نتابع من خلالها التخطيط لتنفيذ عمليات تفجير محكمة في قلب دمشق من قبل جماعات مسلّحة بغية خرق المؤسسات الرسمية بما فيها الأمنية.
على ضفة مختلفة إلى حدّ ما، يدخل المخرج صفوان نعمو ضمن الحدث السوري من خلال قصص حبّ تدور رحاها على نار حامية في ثلاثيات «مدرسة الحب» (تأليف مازن طه، ونور شيشكلي). العمل تصل حلقاته إلى ستين، وتشارك فيه مجموعة نجوم منهم ورد الخال، وحسن الرداد، وعابد فهد، وباسم ياخور، وأمل عرفة، وعبد المنعم عمايري.
يبدو أنّنا لن ننجو من المسلسلات الشامية هذا الموسم أيضاً، إذ يصوّر محمد زهير مسلسل «عطر الشام» (تأليف مروان قاووق) لنكون على موعد مع اجترار للكليشيهات نفسها لهذا النوع من الدراما. وكذلك الأمر بالنسبة إلى «خاتون» (لطلال مارديني وتامر اسحق) الذي اشترته mbc سلفاً، وسمحت للشركة المنتجة «غولدن لاين» باستقدام عدد كبير من النجوم بينهم سلوم حداد، وباسم ياخور، وكاريس بشار، وسلافة معمار، ويوسف وورد الخال، وآخرون.
وينتظر جمهور النجم دريد لحام إطلالته في مسلسل «أحلى عالم» (إنتاج «المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي») الذي كتب نصّه «غوّار» بنفسه وسيلعب بطولته، فيما يخرجه السينمائي محمد عبد العزيز في أولى تجاربه الإخراجية للتلفزيون. أما شركة «كلاكيت»، فلم تتمكّن من الدخول إلى حيّز التنفيذ سوى بمسلسل واحد هو «الطواريد» (فكرة شادي دويعر، وتأليف مازن طه، وإخراج مازن السعدي). العمل كوميديا بدوية تدور أحداثها حول شابين يتنافسان على فتاة واحدة، وهو من بطولة نسرين طافش، ومحمد حداقي، وأحمد الأحمد، وأيمن رضا، وعبد الهادي الصبّاغ.
على صعيد الكوميديا، سنشاهد «بقعة ضوء 12» لمجموعة كتاب والمخرج سيف الشيخ نجيب. وسيتمكّن فريق المسلسل التاريخي «أحمد بن حنبل» (تأليف محمد اليساري، وإخراج عبد الباري أبو الخير) من تقديمه هذا العام، بعدما دارت الكاميرا في مدينة ماردين التركية.
من جانب آخر، ربّما نشاهد أعمالاً تحالفت الظروف لصالحها حتى أنجزت، لكن لا نعرف إذا سيتمكّن منتجوها من تسويقها، ويتوّقع أن تكون دون المستوى الجيّد أو ألا تحقّق الصدى المطلوب بسبب إخفاقات متتالية سابقة لصناعها. من بين تلك الأعمال، مسلسل «سليمو وحريمو» (تأليف وإخراج فادي غازي)، و«نحن لها» (تأليف محمد حميرة وقصي لوباني وإخراج سالم سويد)، و«تنذكر ما تنعاد» (تأليف سامر سلمان وإخراج علي شاهين)، و«بيت الموالدي» (نص شامي لأحمد حامد وإخراج إسماعيل ديركي)، و«بثّ تجريبي» (تأليف سعيد حناوي، وربا طعمة وريمون أبو عيطة، وإخراج غزوان قهوجي).
وبالنسبة للأعمال التي باتت جاهزة للعرض وقد نشاهدها قبل الموسم إن تحقّق لها شرط جيّد، هناك: «نبتدي منين الحكاية» لفادي قوشقجي وسيف سبيعي، وإنتاج «المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون». المسلسل من بطولة غسان مسعود وسلافة معمار، نشاهد فيه رجلاً خمسينياً يحاصره المرض فيحّن إلى حبيبته السابقة، وتبدأ رحلته الإنسانية المحفوفة بالمخاطر بعد اتخاذه قراراً بأن يستمر في حياته بشكل طبيعيّ متجاهلاً كل الأعراض الصحية الخطيرة.
أنجزت شركة «سامة» مسلسل «أهل الغرام 3» في ست خماسيات كتبها وأخرجها نخبة من صنّاع الدراما السورية وتحمل العناوين التالية: طببيب جراح، وإمراة مثل القمر، ويا جارة الوادي، ومطر أيلول، وبعدك حبيبي، وشكراً على النسيان. كما أنجزت من العام الماضي مسلسل «مذنبون أبرياء» (تأليف عبد المجيد العنزي، وسيناريو وحوار باسل خليل، وإخراج أحمد السويداني) الذي يؤدي بطولته بسام كوسا، وكندة حنا، ورنا الأبيض، فضلاً عن المسلسل الشامي «صدر الباز» (كتابة رامي المدني وبتول ورد وإخراج تامر إسحق) من بطولة سلوم حداد، وأيمن رضا، وسلمى المصري.
أخيراً، لا تزال مصائر بعض الأعمال معلّقة على غرار «العراب ــ نادي الشرق2» بعد خلاف «كلاكيت» مع الكاتب رافي وهبي ورفض سامر رضوان كتابة المسلسل لحين حلّ الخلاف مع زميله. وهناك مسلسل كتبه زهير قنوع لصالح شركة abc سيخرجه سيف الدين السبيعي، إضافة إلى الجزء الثامن من «باب الحارة» الذي سمعنا عن إنتاجه. كما سيكون السوريون حاضرين في عملين مشتركين هما «نصف يوم» (إنتاج «الصبّاح» عن رواية عالمية يكتب السيناريو الخاص بها باسم السلكا ويخرجها سامر البرقاوي) من بطولة نادين نجيم وتيم حسن، و«جريمة شغف» إنتاج MR7 لنور الشيشكلي ووليد ناصيف، ويشارك في بطولته قصي خولي، وأمل عرفة، ونادين الراسي، وغيرهم.