نور سلمان *

يا أنسي
علمنا قلمك ألا نصغي إلا الى سرنا.
أما أنا وحزني المبحر الى اللا شاطئ، فأصغي الى غيابك وأنهر الزمان التافه الذي يطوّق أحلامي.
أنسي
من هناكك إحمني من هذه الثرثرة حولنا.
أنسي
منذ دمعتي الأولى طال عليّ غيابك.
وكما عرفت وأدركت أنت، فإن الأيام تتدحرج بنا.
فرغت الساحة من المعزين ألم ترَ كم كانوا كثيرين؟ وعادوا الى وحشتهم يحملون السؤال الثقيل على أكتافهم.

هنيئا لك فأنت، في هناكك الفسيح الرحب طليق من سؤالنا البليد ومن أرضنا الهامدة. يا نحن يا نحن أما كفانا كل هذا الجفاف؟
* أديبة وباحثة لبنانية