قالت الأمم المتحدة أمس، إن أكثر من ألف شخص قتلوا، معظمهم من المدنيين، وأصيب عدد مماثل تقريباً في معارك وأعمال عنف أخرى في العراق مع اجتياح مسلحي «داعش» شمال البلاد.

ويضم عدد الضحايا من أعدمهم «داعش»، وسجناء قتلتهم القوات العراقية أثناء تقهقرها، فضلاً عن ضحايا عمليات قصف وتبادل إطلاق النار.

وقال المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، روبرت كولفيل: «يشمل هذا الرقم، الذي يجب النظر إليه على أنه أقل تقدير، عمليات إعدام من دون محاكمة، جرى التحقق منها، استهدفت مدنيين ورجال شرطة وجنوداً بلا قتال».
(رويترز)