كشفت «الحملة الشعبية الوطنية لإدراج تفجيرات العراق على لائحة جرائم الإبادة الجماعية (حشد)» عن تعرض قرية بشير وقضاء طوزخورماتو لـ«إبادة جماعية مكتملة الأركان» من قبل المجاميع المسلحة التي اجتاحت محافظة كركوك خلال الشهر الجاري.


وأوضح التقرير أن «النساء والأطفال نالوا القسط الأكبر من تلك الانتهاكات، بسبب عدم استطاعتهم الفرار، حيث تمكن الرجال المقاومون من الفرار إلى داخل ناحية تازة خورماتو خشية من بطش الإرهابيين»، وكاشفاً أن «المسلحين قاموا بصلب عدد من الرجال والنساء بعد قتلهم على أعمدة الكهرباء وخزانات المياه لأيام عدة، ومن بين تلك الحالات طفلة في الثانية عشرة من عمرها، بحسب ما أفاد شهود عيان ومصادر محلية للحملة».
(الأخبار)