لعلّها قامة الطيب الصديقي الضخمة باللحية والشعر المرسل، أو نزقه وحسّه الساخر وشخصيته «المتسلّطة» الفذّة، أو ابتكاراته (مؤلفاً ومخرجاً وممثلاً وتشكيليّاً...) التي أدهشت معاصريه في المغرب والعالم، أو حضوره الآسر على الخشبة بقوّة جسديّة ورخامة صوتيّة وحضور متوقّد وطاقة مذهلة وقدرة على الارتجال والقفز بين اللغات… المهمّ أن الناقد الفرنسي لم يبالغ حين لقّبه، أواسط الثمانينيات، بـ «أورسون ويلز العرب» على الصفحة الأولى من جريدة «لو موند»، بمناسبة تجسيده أبا حيّان التوحيدي، على خشبة «بيت ثقافات العالم»، مسرح صديقه شريف الخزندار في باريس. الطيب الصديقي (١٩٣٧ - ٢٠١٦) الذي تبلّغنا، مساء الجمعة، نبأ انطفائه على فراش المرض في الدار البيضاء، هو أب المسرح المغربي الحديث بلا منازع، وأحد أساطير المسرح العربي. أسس «المسرح العمالي» سنة 1957، وفي سنة 1965 تسلّم إدارة «المسرح البلدي» في الدار البيضاء. وبقي طوال حياته يحلم بأن يؤسس في مدينته مسرحاً يحمل اسمه ويستضيف أعماله.

هذا التروبادور المولود في الصويرة والذي نشأ في عائلة دينيّة (كان أبوه عالماً ومفتياً وفقيهاً)، اشتغل على تأصيل فنون الفرجة، من خلال مسرح متجذّر في التراث والتقاليد الشفويّة والسرديّة والشعر الملحون، وطقوس الذاكرة الجمعيّة، وتقاليد الفنّ الشعبي وشخصياته، واضعاً ـــ مع مواطنه عبد الكريم برشيد وآخرين ـــ لبنات «المسرح الاحتفالي» الذي شكّل حتّى أواخر السبعينيات اتجاهاً مهيمناً في العالم العربي الباحث عن خصوصيّته وهويّته، من الجزائر إلى دمشق، ومن القاهرة إلى بيروت… على امتداد مسيرته الحافلة، ساهم الصديقي في اطلاق مبدعين كثر نذكر منهم، على سبيل المثال لا الحصر، الممثلة ثريا جبران (وزيرة الثقافة المغربية السابقة) التي شاركت في أهمّ أعماله قبل أن تؤسس تجربتها الخاصة مع عبد الواحد عوزري، وفرقة «ناس الغيوان» التي انطلقت من محترف الصديقي وتجاربه الاحتفاليّة لتصبح مرجعاً في الأغنية السياسيّة والشعبيّة المغاربيّة…
بين أعماله المفصليّة للمسرح «ديوان عبد الرحمن المجذوب»، و«الإمتاع والمؤانسة»، و«مقامات بديع الزمان الهمذاني»، و«الحراز»، و«الشامات السبع»، و«قفطان الحب»… والقائمة تطول. ينبغي أن نستعيد أيضاً فيلمه الخاص جداً «الزفت». ودوره مع مصطفى العقّاد في فيلم «الرسالة»، ومسرحيّته «ألف حكاية وحكاية في سوق عكاظ» (بطولة نضال الأشقر، 1985) التي جالت العالم العربي مع فرقة «الممثلين العرب».
وقع الصديقي في التسعينيات في أوهام «الفخ التطبيعي»، أسوة ببعض المثقفين والمبدعين المغاربيين بعد «أوسلو»، لكنّه لم يلبث أن قطع مع تلك المرحلة، وقام بنقد ذاتي، قاس وصريح.
من بيروت التي عرفت الطيب وأحبّته، كما عرفها وأحبّها، ننحني اليوم أمام تلك القامة الشاهقة، وعلى وجهنا ابتسامة من يستعيد نكاته اللاذعة، وفي حلقنا غصّة بسبب الفراغ الذي سيتركه سيدي الطيّب رغم انسحابه الفعلي إلى العزلة، منذ عقد وأكثر. لقد مات ولمّا يتمكّن من تحقيق حلم سنواته الأخيرة بإنهاء مسرحه في الدار البيضاء.