انقلبت الأمور رأساً على عقب، فسارعت «حركة النهضة» إلى التدارك، فاتصل زعيمها راشد الغنوشي (الصورة) برئيس حزب «نداء تونس»، الباجي قائد السبسي، مهنئاً بفوز حزبه في الانتخابات التشريعية التونسية، بحسب ما أعلنت أمس سمية، وهي ابنة الغنوشي، في تغريدة على موقع «تويتر». وقالت سمية إن «رئيس النهضة راشد الغنوشي هنّأ قبل قليل السبسي بفوز حزبه في الانتخابات». كذلك نشرت صورة لوالدها يجري اتصالاً هاتفياً، في مشهد سيكون له التأثير الكبير في مجريات الأمور خلال الأيام المقبلة.

(أ ف ب)

مصر تراهن على مستقبل العلاقات بعد «الإخوان»

علّق مصدر ديبلوماسي مصري على نتائج الانتخابات التونسية، مشيراً إلى أنّ «وزارة الخارجية المصرية لن تصدر بياناً رسمياً في هذا الخصوص، احتراماً لعدم التدخل في الشأن الداخلي لأي دولة أخرى».
وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه لـ«الأخبار»، إن «وزارة الخارجية المصرية تابعت الانتخابات التونسية والمنافسة بين التيارات السياسية بترقّب، نظراً إلى التوتر في العلاقات بين البلدين» منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي. كما أعرب عن تفاؤله «بمستقبل تونس، في ظل التجربة الجديدة وسعيها لتحقيق نظام ديموقراطي».
وأشار المصدر الديبلوماسي إلى أن «الخارجية المصرية تأمل تطوّر العلاقات المصرية ـ التونسية في ظل الحكومة الجديدة، والسعي إلى إعادتها إلى سابق عهدها، مع الأخذ في الاعتبار تشابه الظروف بين البلدين في ما يتعلق بالربيع العربي والرغبة في التخلص من حكم جماعة الإخوان المسلمين».
ولكن المصدر أوضح في الوقت ذاته أن «تطوّر هذه العلاقة مرتبط بتوجّه النظام التونسي الجديد وطريقة تعامله مع الملفات الخارجية»، لافتاً الانتباه إلى أن هذا الأمر «لم يتّضح بعد، ومن ثم من السابق لأوانه الحديث عن انعكاس نتائج الانتخابات على العلاقات بين البلدين».
(الأخبار)