على عكس ما كان قد ظنّه البعض، لم ينل المطر من المزروعات. فقد أسهمت هذه الموجة، التي تنحسر اليوم بحسب مصلحة الأرصاد الجوية، في «إفادة المزروعات ولا سيما الأشجار المثمرة والنباتات البرية وموسم الزراعات الشتوية، فقد ارتوت الأرض التي كانت جافة جداً»، يقول ميشال افرام، رئيس مجلس إدارة مصلحة الأبحاث الزراعية. افرام، الفرح «بفرح المزارعين»، حصر الأضرار التي يمكن أن تكون قد حصلت «بالسيول التي حدثت بمعظمها في الممتلكات العامة وفي البنى التحتية وفي الرياح القوية التي أثرت على القليل من الأشجار المثمرة».


لا أكثر من ذلك ولا أقل، بل على العكس، تنتظر المصلحة أن «تتحسن المزروعات، وخصوصاً القمح والشعير، أكثر مع قدوم العاصفة ألكسا الأسبوع القادم، فنحن نتوقع أن تكون جيدة جداً وفي وقتها لنقول إن الثورة الطبيعية للزراعات قد حلت».
هذا التفاؤل «الزراعي» لا ينطبق على أحوال الطقس، فالموجة التي كانت «تمرينا صغيراً» على الآتي الأقسى أحدثت الكثير من السيول والفيضانات في كل المناطق بلا استثناء. وتتخوف مصلحة الأرصاد الجوية من «ان تودعنا الموجة التي تنتهي فجر اليوم بعاصفة ثلجية «على الواطي» في البقاع»، يقول المهندس عبد الرحمان زواوي. وقد حذرت المصلحة المواطنين هناك «من الجليد ومن انزلاق التربة أيضاً، كونها تشبعت بالمياه فجأة».
وتتوقع المصلحة أن تتجدد الموجة ليومين متتاليين مساء غدٍ السبت «حيث ستتساقط الأمطار بقوة، على أن تنحسر في اليوم التالي مع التدني الإضافي في درجات الحرارة».
أما مساء الثلاثاء المقبل، فستأتي «ألكسا»، العاصفة التي تتوقعها المصلحة لأسبوع كامل، والآتية من القطب الشمالي. وألكسا التي ستعبر فوق المتوسط «ستكون الأقسى ومن المتوقع أن تتساقط الثلوج على علو 500 متر، مصحوبة مع رياح قوية وانخفاض إضافي بدرجات الحرارة». وفي هذا الإطار، تنصح المصلحة «المواطنين بالبقاء في بيوتهم في حال عدم اضطرارهم للخروج وتموين بعض المأكولات، وبالنسبة لسكان المناطق الساحلية، فعليهم أن يمتنعوا في تلك الفترة عن قصد الأماكن الجبلية».
بعيداً عن ألكسا، فقد تسببت الأمطار الغزيرة التي تساقطت خلال اليومين الماضيين في إعاقة حركة السير في أماكن كثيرة، لعل أبرزها قطع طريق منطقة المخاضة تحت جسر نهر الكلب لساعات بسبب ارتفاع منسوب المياه فيها. كما أدّت الرياح القوية إلى «إقفال مرفأ صيدا أمام الملاحة البحرية وإبعاد السفن إلى عرض البحر خوفاً من تضررها»، بحسب بيان إدارة المرفأ. من جهتها، وجهت مديرية الدفاع المدني جملة إرشادات للمواطنين، منها دعوتهم «إلى الاستماع إلى نشرات الطقس قبل خروجهم من بيوتهم خلال هذه الفترة وإبقاء بالأدوية التي يتناولونها بانتظام في حوزتهم والاحتفاظ بسائل مدفئ غير كحولي فيما لو اضطروا إلى الخروج، وبدولاب إضافي للسيارة، وتجنب القيادة بسرعة (...)».