صنّف البنك الدولي في تقريره حول سهولة ممارسة الأعمال (Ease of Doing Business)، لبنان في المرتبة 123 عالميّاً ضمن 189 دولة شملها التقرير، ليتراجع من المرتبة 104 التي احتلّها في تقرير عام 2015.


وصنّف التقرير لبنان في المرتبة 114 عالميا في مؤشّر «تأسيس عمل جديد»، مشيراً إلى أنّ تأسيس عمل يتطلّب 6 إجراءات ويمتدّ على نحو 15 يوماً. وحل لبنان في المركز 109 على صعيد «سهولة الحصول على إئتمان» عالميّاً. وأشار الى أنّ عمليّة نقل الملكيّة العقاريّة في لبنان أصبحت أكثر صعوبة، مع الحاجة الى وقتٍ أطول لتسجيل عقار.
لكن في المقلب الآخر، تبقى تحويلات المغتربين اللبنانيين في الخارج شعلة لا تنطفئ وخزان أمل لا ينضب. فوفقاً لآخر البيانات الصادرة عن البنك الدولي حول التحويلات الماليّة في العالم، يتوقع أن تصل تحويلات اللبنانيين المغتربين إلى 7.498 مليار دولار في 2015، مقارنة مع 7.446 مليار دولار في 2014. فعلى رغم كل ما تشهده المنطقة من خضّات أمنية وسياسية وتحوّلات جيوسياسية على مستوى العالم والإنهيار المؤسساتي الكامل في لبنان، أثبت المغتربون اللبنانيون أنهم رقم صعب، وكشفوا عن متانة أعمالهم وقدراتهم الإستثنائية بحيث شهدت تحويلاتهم إرتفاعاً عن السنة الماضية.
وبناءً على ذلك، إحتلّ لبنان المرتبة 15 عالميّاً، مع تبوّء الهند المركز الأول بـ72.18 مليار دولار، تتبعها الصين (63.94 مليار دولار) والفيليبين (29.66 مليار) والمكسيك (25.69 مليار) وفرنسا (24.14 مليار).
على صعيد إقليمي، حل لبنان في المرتبة الثانية بين 13 دولة شملتها الإحصاءات، مع إحتلال مصر المركز الأوّل (20.39 مليار دولار)، والمغرب (6.68 مليار) المرتبة الثالثة، والأردن (3.78 مليار) المرتبة الرابعة وتونس (2.29 مليار) المرتبة الخامسة