لا أمدحُ نفسي إذا قلتُ بأني محبوبٌ

لا أشخرُ في قطارٍ أو خانٍ للاجئين
لي حجرة تحميني من الحمّى
والمواشي التي تهاجمُ مختبرات المدن
والشعراء المنعزلين.

خارجها، حشدٌ يحملُ أمواجاً على الأكتاف
لأعمال التحنيطِ في أراضٍ هجرها سُكانها:
أتفاداهُ بكل قوة، هو الذي تظاهرَ وفشلَ
وصلَ نهاية أوهامهِ بعدما أنكرَ ما في الأموالِ
من أمراضٍ، وأخفى سجناء ماتوا في سراديب.
■ ■ ■
طقسُ اليوم ليسَ ما كان بالأمس
حقيقةٌ أثقُ بها كما لو أنها يدي التي تكتبُ
كل جديد يبدأ هبوطاً من قممٍ ما
غير مرئية أحياناً. حين لا تُشاهدها أراملُ هذه
الجزيرة، يذرفنَ دمعاً.
هناك شيءٌ يشبهُ ما أقولُهُ هنا وفي لوحةٍ سومرية
الذين كتبوها أصيبوا بالشللِ بعد ذلك
أحتاجُ حمضهم النووي لأشاهدَ ما في مساماتنا
من حصونٍ مهدمة ومن عمالِ مطابع
تنهضُ من بين حروفهم مومياواتٌ تتلفتُ حائرةً
ولا أحد يفهمُ لماذا.
■ ■ ■
أُلقي، كلّ صباحٍ، حفنة ملحٍ الى نهرينِ
يستلقيانِ في ذاكرتي. حتى إذا طال الليلُ،
وطلبَ أعفو عنه لهذا السبب، فإني أستجيبُ
أستخدمُ، لمشعلي، دهن حوتٍ ميتٍ منذ أيام
أنا وفيٌّ لحيوانات هذا العالم، ولأخريات لا يراهنّ غيري:
نجوتُ من طوفانٍ قديمٍ بمعونة سلحفاة.
■ ■ ■
أنا في طريقي الى مدينتي القديمة
على ضوء مشعلٍ، ليلاً ونهاراً:
صفٌّ من أصدقاء موتى يتبعونني
سندورُ حول نارٍ عظيمة، تتوقدُ منذ قرون
التهمنا من ترابها المملح في الأعياد
هل ما زالتْ، أو بعض ما بقي منها؟
سنلتقي بواقيَ الضواحي، بنائين ومهاجرين
مثل مراتٍ سابقة. نسمعُ في الليل
هذيان المدينة، نداءاتها، منذ هجرة سومرييها الأوائل
أتذكرُ، ماؤها كانَ معبأ بأسرارٍ وترانيم
أخبروني بلا ذاكرة الآنَ وماؤها مزورٌ.
قديماً عنها ابتعدتُ حالما فقدتُ آثار خطواتي
ولم تعدْ أسناني تصطكّ من البرد
وفي زقاقٍ بعد آخر عثرتُ على جلود ثعابين
قربَ غسّالات ريفيّات.
هل ستكون هناك، تلك التي من شرفةٍ
كانت تخفقُ لي بمنديلها الأبيض؟
هل ستكون؟
■ ■ ■
بينما أتطلعُ إلى طبيب يطيرُ، بمعطفه الأبيض،
على علوّ منخفض، يحاول البحرُ لسبب ما
استفزازي بصرخاتٍ ورياحٍ قوية
أنظرُ إليهِ وأشفقُ عليه:
لا يعرفُ بأني أميرُ أوهامي: أعترفُ لغتي
غير نافعةٍ حينَ تقتربُ جيوشٌ تغزو،
عندما ينتحرُ سجناء وتنتحبُ أرامل
لكنّي، في أحيانٍ، أضيءُ مناطقَ معتمة
بالكلمات
أيضاً لا يرى قمراً يمشي، مساءً، خلفي
وانتمائي إلى قرونٍ مقبلة
أراني في أحدها أرقصُ في جنازة.
■ ■ ■
قصائدي ليستْ وفيةً معي، تقطنُ خارج بيتي
حالما تظهرُ في موقعٍ أو مجلّة
حتى إنها لا تزورني: لا أتذمرُ من هذا
مثل رعاة الجبال، ولا عندما يتأخرُ الشتاءُ.
■ ■ ■
الاستمتاعُ بالوقتِ، وفيه، بقي لي
بعينين تلمعانِ لأول مرّة، كأنهما عادتا الآن من موسم حصاد
هذا يتيحُ لفهدٍ أن يقعي على سطح سيّارة
ويتطلعَ الى جيرانكَ وهم يقفونَ أمام بيوتهم
بعدما أضاعوا مفاتيح الأبواب
أخشى عليهم من غروبٍ قريب
لكن لديهم بضع ساعات بعدُ
ليفحصوا ذكرياتهم ويفرحوا بها:
هذه حصيلة عيشي في منازل مهجورة
منذ نصف قرن.
■ ■ ■
ليس لي مكانٌ لأخفي فواتيري
من نظرات جرحى في مستشفى ريفي
لجأتُ إلى هنا لتفادي مؤرخين يبحثونَ عن رسائلي
فيها أبدو مرةً في خيمة وأخرى أعدو هارباً من زلزال
وثالثة تطردني عوائل قرى لأني من مدينة
لكن حتى في تلك المدينة لم أخُضْ قتالاً
بعدما شاهدتُ قناصين يبكون في أعالي الأبنية
قبل أن ينتحروا.
■ ■ ■
يخيفني ظهور عجيبةٍ بعد أخرى طوال النهار
قلما يراها آخرون إلا في حالات طوارئ:
عندما يستلقي أطفالٌ في طريقِ مدرستهم
ضد أمهاتهم البدينات، ضد المعلمين، الذين
يأكلونَ حصاناً في الليل، وأمام متقاعدينَ أخفقوا
في إنقاذ أشجارهم من عاصفةٍ كانت تزورني
قبل أن تلاحقَ سيداتٍ عند طاحونةٍ
وكنّ يُمتعنَ سياحاً هربوا من انتخاباتٍ
في بلدانهم.
■ ■ ■
أخفيتُ لسنواتٍ هويتي
ضد كل فكرةٍ طائشة، وعرضتُ في أمكنةٍ
كموسيقيّ جوال، مآثر المياه المعدنية
إنني مهووسٌ أيضاً بشائعات الضواحي
حول المصوّرين، فأنا أحدهم:
بكاميرتي أغوصُ، وليس بالتخمين،
في مواهب الملاكمين وأعثرُ على دروبٍ
إلى ركبتيّ، حيث يقفُ غرابانِ لجآ
من أرضي البعيدة!
■ ■ ■
أكتبُ دون أسفٍ أو حزن
يعرفُ ذلكَ أفقٌ غير بعيد
ونهارٌ ينقضي كلّ مساء
ليعودَ نهاراً آخر غداً
يراني، كما تركني، جالساً عندَ بيتٍ صغيرٍ
قربَ قريةٍ: في واحدة من سبعة آلاف جزيرة
نصفها فارغٌ والنصف الآخر مكتظّ ببشرٍ
لا يعرفونَ، مثلي، لماذا هم هنا.
■ ■ ■
ما زالت لي أفكارٌ قليلة وجيدة، منها
توجيه نسائم هذا المحيط الى مناطق أخرى
وإرشادي أشجاراً ضائعة
لتعودَ الى أماكنها الأولى.
■ ■ ■
ذهبتُ اليوم الى ميناءٍ قريب
لأشاهدَ محتوياتِ سفينةٍ للبيع
غرقت قبل سنوات، أخرجوها أخيراً
من أعماقِ هذا البحر
بعد ساعات من التجوالِ هناك، عثرتُ على مفاجأة:
صورة أبي في إطارٍ من نحاس
في زيّ رسميّ لقبطان
وخلف الصورة إهداء جميلٌ لي
لم يكن أبي بحّاراً
كركوك بلا نهرٍ، وحتى بلا جدول.
كان فلّاحاً، صار عاملاً في مدينة
كيف حصلَ هذا؟