في ظل حالة الهذيان المذهبي القائمة في البلاد والمنطقة، يصعب اقناع الناس باللجوء الى العقل، والتحكم في الانفعالات ازاء احداث مفصلية. وردود الفعل على توقيف الامن العام اللبناني للشيخ احمد الاسير، تشي بالمزيد من التوتر والانفعال، وربما بما هو اخطر. فلا انصاره الذين يتوعدون بالانتقام في حالة اتزان، ولا خصومه الذين ينظرون الى قضيته كحالة فردية في حال افضل. ربما وحدهم، اهالي ضحايا المواجهات التي تسببت بها مغامرات الاسير، او عائلته، واهل انصاره الموقوفين او الفارين، هم من تمسك بهم عواطفهم .


صار لزاما، الكلام عن تطور كبير ونوعي شهده عمل الوحدة الامنية في جهاز الامن العام. الوحدة التي طورت اساليب الاستعلام، والمراقبة والتعقب، واجادت توظيف الامكانات التقنية في سياق معرفة وهدف سياسيين. ولقائد الامن العام، عباس ابراهيم، دوره الاساسي، هو الذي لديه ما يكفي من الحافزية المهنية والسياسية. وهذه شروط حاسمة للنجاح. هذا ما لاحظناه في فرع المعلومات، يوم كان القيمون عليه، يتصرفون على انهم جزء من قضية، لا مجرد موظفين في ادارة رسمية. وعندما تراجعت هذه الحافزية، شهدنا تراجعا جديا في الاداء والنتائج. وهو جهاز يبدو مقبلا على كوارث، ازاء تحوله الى ورقة مقايضة في مفاوضات الكبار .
وهذه الاسباب، تشرح لنا ايضا، فشل مديرية الاستخبارات في الجيش اللبناني في تحقيق قفزات نوعية، برغم ان بين ضباطها وعناصرها، رجالا أكفاء، لكن تنقص قيادة المؤسسة، الحافزية والادارة والتخطيط. ومع الاسف يصعب علينا توقع تغييرات كبيرة، في ظل قيادة العماد جان قهوجي، الذي سمح لطموح سياسي بأن يطغى على اداء مهني. فلا هو يضمن المنصب، ولا هو يربح المؤسسة .


الأسير لم يأتِ من فراغ، وخطابه
ليس خارج الواقع، أما سقوطه، فنتيجة
لحساباته، لكن أصل المشكلة باقٍ


في الجانب السياسي، من المفيد لفت الانتباه هنا، الى عنصر جديد، وهو ان القوى النافذة في مخيم عين الحلوة، عدلت كثيرا في مقاربتها لملفات عدة، من بينها ملف الشيخ الاسير، وتصرفت باندفاعة، تعكس ادراك هذه القوى لخطورة تحويل عين الحلوة في نظر الجمهور اللبناني الى مصدر الجريمة السياسية وغير السياسية، كما تعكس تلمس هذه القوى، بان عدم القيام بخطوات جدية، سوف يدفع بالمخيم ليكون مسرحا لحرب اهلية طاحنة ومدمرة. صحيح انه مجنون وخائن ومجرم من يفكر او يعمل على مخطط فتنوي كهذا، الا انه، يجب القول صراحة، وبأسف شديد، إن مناخا عاما، وقوياً جدا، يسود الرأي العام اللبناني حيال الصورة السلبية للمخيم، الذي يعاني اهله البسطاء والفقراء والمناضلون والمضحون، اكثر من الاخرين، كل موبقات الخارجين على القانون.
وفي هذا السياق، لم يكن عين الحلوة ليتحمل وجود الأسير داخله اصلاً، ثم يبدو انه ليس داخل المخيم من قوى قادرة على تحمل عبئه الأمني والسياسي، وهو ما ساهم في التضييق على حركته.
في اصل القضية، لا بأس، من التذكير بمجموعة عناوين تشرح لنا حالة الاسير:
ــ لم يهبط الرجل من المريخ، ولا هو غريب عن بيئته الشعبية في صيدا وجوارها. وهو نجح، لاسباب كثيرة، في استقطاب شباب متعلم، ومنتج، ومثابر، وجعلهم في لحظة جنودا في خدمة فكرة اقتنع هو بصوابيتها، او عمل على اقناع الاخرين بها.
ــ ليس الرجل ناطقا بمواقف غريبة عن واقع السجال السياسي في لبنان، وما النجاح الذي حققه سريعا، الا الدليل، على ان ما كان يقوله، كان يحاكي ما يردده كثيرون، بهمس، او لاسباب انتهازية. والصفة الاخيرة تخص تيار «المستقبل» على وجه الخصوص، ومعه الجماعة الاسلامية، حيث التحريض المذهبي، بقصد المتاجرة مقابل اثمان سياسية وغير سياسية.
ــ ان فقدان الاسير لتوازنه، سببه الرئيسي، توهم نفسه في موقع «قائد الثورة السنية» في لبنان والمحيط، وهو وهم ناجم بالاساس عن قلة خبرته السياسية، وهو امر يقر به كثيرون من المتصلين به. وسببه الاخر، عمليات تحريض مباشرة وغير مباشرة قامت بها جهات لبنانية وعربية، بعضها كان يهتم باستخدامه للتهويل، وبعضها الاخر، لم يكن يهتم اصلا لمصير الاسير.
ــ ان جنوحا خطيرا اصاب عقل الرجل، عندما برر لقوى اسلامية ارتكابها الارهاب الجماعي بحق الناس في منطقتنا، وهو خسر حصانته الاخلاقية، لمجرد رفضه ادانة جرائم هذه المجموعات في لبنان وسوريا والعراق.
ــ ان الاسير، وبرغم فشله الذريع، كان يعبّر عن حالة قائمة في الشارع. وهي لا تزال قائمة، في مناطق كثيرة من لبنان. واساس قيامها ونموها يعود الى آل سعود واتباعهم في لبنان، بقيادة المدرسة الحريرية، التي لم تعِ حتى اللحظة انها فشلت، وانه آن اوان تقاعدها. وهي إن لم تفعل ذلك طوعا، فسوف يخرج من يطيحها، ويجعل رموزها لاجئين في هذا البلد او غيره.
لكن ما هو الأهم الان؟
الشماتة فعل صبياني، لا معنى له في السياسة. وحتى عندما تكون حاسما وحازما وجذريا في موقفك السياسي، او في سلوكك على الارض، فان الضعف والعجز هما ما يجعلانك تلجأ الى الشماتة، وهو فعل يستدرج رد الفعل، بل هو يشتريه ويناديه. ومتى حصلت المواجهة فستكون الكارثة.
الرجل صار في عهدة الدولة. اتركوا الأمر هناك، وانصرفوا الى أشغالكم !