عدّل البنك الدولي توقّعاته لتطوّر أسعار النفط الخام في العام 2019، وتوّقع انخفاض متوسّط سعر البرميل الواحد عمّا كان متوقّعاً في تشرين الأوّل/ أكتوبر الماضي بنحو 3 دولارات، ليصل إلى 66 دولاراً، وأن يواصل الانخفاض وصولاً إلى 65 دولاراً في العام 2020، ومن المتوقّع أن ينسحب هذا الانخفاض على أسعار الطاقة بشكل عام، بما فيها أسعار الغاز الطبيعي والفحم، بنسبة تبلغ 7.9% عن مستواها في عام 2018.


ويعيد البنك الدولي هذا الانخفاض إلى أسباب عديدة أبرزها ضعف آفاق النموّ العالمي وزيادة إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام الصخري عمّا تمّ توقّعه قبل ستة أشهر، عندما شهدت أسعار النفط ارتفاعاً مُطرداً نتيجة قيام «أوبك» وشركائها بخفض الإنتاج وتراجعه في فنزويلا وإيران. يشار إلى أن تراجع أسعار النفط يلقي ضغوطاً على الدول المُصدّرة، فيما يشكّل فرصة للبلدان المستوردة، إسوة بلبنان، للاستفادة عبر تخفيف العجز في ميزانها التجاري أو زيادة استثماراتها، مع احتمال أن تعاني من تراجع تحويلات العمّال المهاجرين.