خاص بالموقع - بدأ أعضاء نقابة الصحافيين في هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» إضراباً عن العمل، اليوم، لمدة 48 ساعة، احتجاجاً على تغييرات مقترحة في نظام معاشات التقاعد، ما سبّب شللاً في معظم برامجها.

وكان أعضاء نقابة الصحافيين البالغ عددهم 4100 صحافي قد صوتوا أخيراً ضد العرض النهائي الذي قدمته «بي بي سي» بشأن المعاشات التقاعدية.
وقالت الإذاعة إن الإضراب أثّر على خدمات برامج الهيئة عبر التلفزيون والإذاعة والإنترنت، فيما يخطط الصحافيون لتنظيم إضراب آخر عن العمل يومي الخامس عشر والسادس عشر من تشرين الثاني الجاري.
وتوقعت نقابة الصحافيين أن يؤدي الإضراب إلى وقف معظم برامج «بي بي سي» الإذاعية والتلفزيونة أو عرقلتها، فيما أعلن المدير العام لهيئة الإذاعة البريطانية، مارك تومسون، أن الإضراب قد يوقف بعض خدمات الهيئة، لكنه لن يحل مشكلة العجز في صندوق معاشات التقاعد.
ويتعلق الخلاف بخطط اعتمدتها «بي بي سي» للحد من العجز في صندوق معاشات التقاعد البالغ 1,5 مليار جنيه إسترليني.
وقال الأمين العام لنقابة الصحافيين البريطانيين، جريمي دير، إن أعضاء نقابته في الإذاعة «رفضوا عروض الإدارة ووصفوها بأنها عملية سطو على معاشاتهم التقاعدية، ولم يعد أمامهم من خيار سوى الإضراب دفاعاً عنها».

(يو بي آي)