خاص بالموقع - أعرب مساعد الرئيس الروسي، سيرغي بريخودكو، عن اعتقاده بأن الفكرة المطروحة بشأن إنشاء منظومة مشتركة للدفاع المضاد للصواريخ بين روسيا وحلف شمالي الأطلسي قابلة للتحقق على المدى المتوسط.

ونقلت وكالة أنباء «نوفوستي» الروسية عن بريخودكو قوله إن تنفيذ هذا المشروع ليس بالأمر الصعب، شريطة توافر الإرادة السياسية، لافتاً إلى اعتقاده بأنه قابل للتحقق على «المدى المتوسط».
وأوضح أن الحلف يعتزم إقامة منظومة متكاملة للدفاع المضاد للصواريخ تشمل الوسائط الوطنية للدفاع الجوي الموجودة لدى الدول الأعضاء في الحلف، وتبدي روسيا استعدادها للانضمام إلى مثل هذه المنظومة، وخاصة أن هذا الإجراء لا يمثل أي صعوبة من الناحية العملية.
وقال إن هذه المنظومة المشتركة يمكنها أن توفر عنصري الانسجام والتزامن في عمل العناصر الوطنية المكونة لها، من حيث تبادل المعلومات والإشارات، وتحليل المواقف وتبنّي القرارات بصورة مشتركة والاستخدام المنسّق لوسائل الردع الصاروخي.
وتنطلق اليوم في العاصمة البرتغالية، لشبونة، قمة حلف الأطلسي، حيث سيبحث مشروع الدرع المضادة للصواريخ في أوروبا، كما سيحتل الملف الأفغاني حيّزاً مهماً في القمة التي تستمر يومين، ويشارك فيها الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي ديمتري مدفيديف والأفغاني حميد قرضاي.
وقال الأمين العام لحلف شمالي الأطلسي، أنغيرس راسموسن إن مشاركة مدفيديف في القمة ستفتح حقبة جديدة من علاقات التحالف العسكرية مع روسيا. وأضاف إن القمة «ستمثل بالتأكيد بداية جدية في علاقاتنا. وآمل خصوصاً أن يمضي الناتو وروسيا في تعاون دفاعي صاروخي».

(يو بي آي)