خاص بالموقع- أُرجئت محاكمة التنزاني أحمد خلفان غيلاني، وهو أول معتقل في غوانتنامو يحاكم أمام محكمة أميركية مدنية في نيويورك، إلى يوم الأربعاء المقبل، بحسب ما أفادت به وثيقة قضائية. وقالت الوثيقة التي نُشرت على الموقع الإلكتروني لمحكمة منطقة جنوب مانهاتن التي يمثل غيلاني أمامها إن المحاكمة «أُرجئت إلى الأربعاء بطلب من الحكومة الفدرالية».

وغيلاني (36 عاماً) متهم بالاعتداءين اللذين استهدفا في 1998 سفارتي الولايات المتحدة في نيروبي ودار السلام (تنزانيا) وأديا إلى سقوط 224 قتيلاً. وقد وُجهت إليه أكثر من مئتي تهمة، ويمكن أن يحكم عليه بالسجن مدى الحياة.
وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أمس أن إرجاء المحاكمة جاء بطلب من المدعي الفدرالي الذي ينتظر أن يبت القاضي لويس كابلان، المكلف الملف، طلبه الاستماع إلى شاهد أساسي يدعى حسين عبدي.
ويعترض محامو الدفاع على الاستماع إلى هذا الشاهد؛ لأن الحكومة عرفت بأمره أثناء جلسات الاستجواب القاسية التي خضع لها غيلاني عندما كان معقلاً لدى وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي إيه».
وقالت الصحيفة إن نائب المدعي مايكل فاربايرز قال للقاضي إن حسين عبدي «شاهد أساسي للحكومة». ويبدو أن هذا الرجل باع أحمدي غيلاني المتفجرات التي استخدمت في ما بعد في تنفيذ الهجوم على السفارة الأميركية في دار السلام.

(أ ف ب)